تايوان ترصد تحليق 45 طائرة صينية بالقرب من أجوائها

وزارة الدفاع في تايبيه رصدت 23 طائرة صينية بما في ذلك طائرات مقاتلة ومسيرات حول تايوان (الصحافة الفرنسية)

أعلنت وزارة الدفاع في تايبيه -اليوم الأربعاء- أنها رصدت تحليق 45 طائرة صينية حول أجواء تايوان، وذلك قبل أقل من أسبوع من حفل تنصيب رئيسها الجديد يوم 20 مايو/أيار الجاري.

ويعد هذا أكبر عدد من الطائرات الصينية التي يتم رصدها حول تايوان -التي تدعي بكين أنها جزء من أراضيها- خلال فترة 24 ساعة هذا العام.

وترى بكين أن الرئيس التايواني الجديد لاي تشينغ تي "انفصالي خطير".

وستقوم تايوان بتنصيب رئيسها الجديد في الوقت الذي تكثف فيه بكين ضغوطها العسكرية والسياسية لتأكيد سيادتها على تايوان، وهو ما ترفضه تايبيه بشدة.

وقالت وزارة الدفاع في تايبيه إنها رصدت 45 طائرة صينية و6 سفن بحرية تنشط حول تايوان خلال فترة 24 ساعة حتى الساعة 06:00 صباحا (22:00 بتوقيت غرينتش).

وأضافت الوزارة -في بيان- أن 26 طائرة عبرت الخط الأوسط لمضيق تايوان، في إشارة إلى الخط الذي يقسم الممر المائي الذي يبلغ طوله 180 كيلومترا، والذي يفصل تايوان عن الصين.

كما أشارت الوزارة إلى أنها "تابعت الوضع وتعاملت معه بالطريقة المناسبة".

وقد تصاعد التوتر بين ضفتي مضيق تايوان منذ فوز لاي بالانتخابات الرئاسية يناير/كانون الثاني الماضي.

بكين لن تتخلى عن تايوان

ويذكر أن الوزارة قالت -مساء أمس الثلاثاء- إنه تم رصد 23 طائرة صينية، من بينها طائرات مقاتلة وطائرات مسيّرة، حول تايوان خلال فترة ساعتين.

وهذه ليست المرة الأولى خلال العام الحالي التي يتم فيها رصد تحركات صينية حول تايوان. ففي الثالث من مايو/أيار الجاري، أعلنت وزارة الدفاع التايوانية أنها رصدت خلال 24 ساعة 26 طائرة و5 سفن صينية في محيط الجزيرة.

ومن جانبها، أكدت الصين أنها لن تتخلى أبدا عن استخدام القوة لفرض سيطرتها على تايوان.

يشار إلى أن جزيرة تايوان، التي تعدّها الصين جزءا لا يتجزأ من أراضيها وتتعهد باستعادتها، في قلب التوترات الصينية الأميركية، لا سيما أن الولايات المتحدة هي المورد الرئيس للأسلحة التايوانية.

وتعدّ الصين تايوان واحدة من مقاطعاتها التي لم تتمكن بعد من إعادة توحيدها مع بقية أراضيها منذ نهاية الحرب الأهلية الصينية عام 1949.

وتقول الصين إنها تفضل إعادة التوحد بطريقة "سلمية" مع الجزيرة التي يحكم سكانَها (23 مليون نسمة) نظام ديمقراطي، لكن بكين لا تستبعد اللجوء إلى القوة العسكرية للقيام بذلك إذا لزم الأمر.

ومنذ أواخر أبريل/نيسان الماضي، قام عدد متزايد من الطائرات والسفن العسكرية الصينية بتدريبات أثارت قلق تايوان، بما في ذلك الاقتراب من المنطقة المتاخمة للجزيرة، والتي تبعد 24 ميلا بحريا (44 كيلومترا) قبالة سواحلها، وفقا لمسؤولين تايوانيين، حسب ما نقلته رويترز.

المصدر : وكالات