إصابة 4 فلسطينيين واعتقال 20 بالضفة مع تجدد اقتحامات جيش الاحتلال

الاقتحامات الإسرائيلية لمدن وبلدات الضفة لم تتوقف منذ بداية العدوان على قطاع غزة (الفرنسية)

أصيب 4 فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في قرية قصرة جنوبي نابلس بالضفة الغربية المحتلة، في حين تجددت اقتحامات قوات الاحتلال والمستوطنين لقرى وبلدات الضفة والقدس المحتلة، وسط اشتباكات واعتقالات.

واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي -فجر اليوم الأربعاء- بلدة عزون شرق قلقيلية، واعتقلت شابا فلسطينيا بعد دهم منزله بالبلدة، كما اقتحمت مدينة طولكرم واعتقلت شابا آخر بعد اقتحام منزله في الحي الجنوبي بالمدينة.

واقتحم جيش الاحتلال أيضا مدينة نابلس، وسيّر دوريات في شارع الجامعة بالمدينة، ودهم عمارة قرب مستشفى نابلس التخصصي.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت بلدة سنجل شمال مدينة رام الله بالضفة الغربية وسيّرت دورياتها في شوارع من البلدة واعتدت على فلسطينيين وأغلقت محال تجارية.

وأضاف أن حالة من التوتر تسود البلدة في ظل الاقتحامات المتكررة لقوات الاحتلال والمستوطنين بحجة تعرض مركبات إسرائيلية للرشق بالحجارة في أثناء مرورها بالشارع الرئيسي المجاور للبلدة.

اقتحامات أخرى

وفجر اليوم الأربعاء، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدتي حزما وعناتا شمال شرقي القدس المحتلة.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت شابا من بلدة بيرزيت شمال رام الله.

وفي وقت سابق الليلة الماضية، اقتحمت قوات الاحتلال حي الإرسال في مدينة البيرة، وبلدة حوسان ببيت لحم، واعتقلت شابين.

اعتقالات

من جهته، قال نادي الأسير الفلسطيني إن قوات الاحتلال اعتقلت منذ أمس الثلاثاء 20 فلسطينيا على الأقل من الضفة الغربية، بينهم طفلان وأسرى سابقون.

وبذلك، ترتفع حصيلة الاعتقالات بعد السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى أكثر من 8745 معتقلا، وهذه الحصيلة تشمل من تم اعتقالهم من منازلهم، وعلى الحواجز العسكرية، ومن اضطروا لتسليم أنفسهم تحت الضغط، ومن احتجزوا رهائن.

قطع طريق المساعدات

وفي الضفة الغربية أيضا، اعترض مستوطنون قافلة مساعدات في غرب مدينة الخليل كانت في طريقها إلى غزة، للمرة الثانية في أقل من 24 ساعة.

وأول أمس الاثنين، أضرم مستوطنون النار في كميات كبيرة من المساعدات الإنسانية كانت في طريقها عبر الضفة إلى قطاع غزة.

ووقع الاعتداء في بلدة بيت عَوَّا غرب مدينة دورا جنوب الخليل.

واعترض المستوطنون طريق الشاحنات المحملة بالبضائع ظهر الاثنين، وأفرغوا حمولتها وأتلفوا جزءا من البضائع، وعادوا مساء وأضرموا النار فيما تبقى منها.

كما عرقل مستوطنون مرور شحنة مساعدات إلى غزة عبر معبر ترقوميا غربي مدينة الخليل.

وعمد المعترضون إلى إتلاف محتويات الشحنة، وأكدوا رفضهم السماح بنقل أي مساعدات إلى سكان غزة في ظل استمرار احتجاز الأسرى الإسرائيليين في القطاع.

يذكر أن الاحتلال بموازاة حربه على غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، صعّد عملياته بالضفة مخلفا 498 شهيدا ونحو 5 آلاف جريح، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية