أردوغان: إذا لم توقف إسرائيل ستطمع بأراضي تركيا عاجلا أو آجلا

أردوغان شدد على أن العالم لن ينعم بالسلام دون محاسبة إسرائيل على الإبادة الجماعية في غزة (رويترز)

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان -الأربعاء- أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والمشاركين معه في الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين بقطاع غزة سيحاسبون عن كل قطرة دماء أراقوها.

وشدد أردوغان -في كلمة خلال اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية، في العاصمة أنقرة- على أن إسرائيل لن تقف عند غزة، وقال "إذا لم يتم إيقاف هذه الدولة الإرهابية ستطمع عاجلا أو آجلا بأراضي تركيا مستندة إلى أوهام الأرض الموعودة".

وأضاف أن نتنياهو والمشاركين في الإبادة الجماعية بغزة سيحاسبون عن كل قطرة دماء أراقوها وسنتابعهم حتى محاسبتهم أمام القانون.

ولفت أردوغان إلى أن الذكرى الـ76 للنكبة الذي يصادف اليوم 15 مايو/أيار، يعد يوما ذا معنى من أجلهم والفلسطينيين في كافة أنحاء العالم.

وذكر أن "الصهاينة" بدؤوا في احتلال الأراضي الواقعة تحت استعمار البريطانيين بعد أن اضطرت الدولة العثمانية إلى الانسحاب من أرض فلسطين.

وأكد أردوغان أن العصابات والمنظمات الإرهابية الصهيونية ارتكبت جرائم قتل جماعي وطردت الفلسطينيين من أراضيهم وأجبرتهم على الهجرة.

وأضاف أن مئات آلاف الفلسطينيين أخذوا مفاتيح منازلهم فقط وتوجهوا إلى لبنان والأردن وسوريا وبلدان أخرى بالمنطقة، وعاشوا حياة عصيبة في مخيمات اللجوء.

وقال أردوغان إن إسرائيل تأسست في 14 مايو/أيار 1948، وبعدها استمرت سياسات الاحتلال والإبادة الجماعية كسياسة لها، وأعلن الفلسطينيون يوم 15 مايو/أيار اليوم التالي لقيام إسرائيل يوم النكبة، ويحيون أملهم في العودة إلى منازلهم ونيل استقلالهم.

وأردف أنه عاجلا أم آجلا سيعود الفلسطينيون إلى بيوتهم.

وشدد أردوغان على أن العالم لن ينعم بالسلام دون محاسبة إسرائيل على الإبادة الجماعية في غزة، مؤكدا ضرورة تقبُّل كل العالم لهذه الحقيقة.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشن إسرائيل على غزة حربا خلفت أكثر من 114 ألفا بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور قرار من محكمة العدل الدولية يطالبها بتدابير فورية لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.

المصدر : وكالات