اللجنة الدولية للصليب الأحمر تفتح مستشفى ميدانيا في رفح

إسعاف أحد المصابين جراء قصف إسرلئيلي على حي السلام بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة مصدر الصورة: قناة الأقصى الفلسطينية على تليغرام
إسعاف أحد المصابين جراء قصف إسرائيلي على حي السلام بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة (الصحافة الفلسطينية)

تفتح اللجنة الدولية للصليب الأحمر وشركاء لها مستشفى ميدانيا في جنوب قطاع غزة اليوم الثلاثاء في محاولة لتلبية ما وصفته بالطلب "الهائل" على الخدمات الصحية منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية على رفح الأسبوع الماضي.

وأغلقت بعض العيادات أنشطتها، في حين فر مرضى ومسعفون من مستشفى أبو يوسف النجار في الوقت الذي كثف فيه جيش الاحتلال الإسرائيلي عمليات القصف على الجزء الجنوبي من القطاع؛ حيث يوجد مئات الآلاف من النازحين من مناطق أخرى منه.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر: "يعاني الناس في غزة للحصول على الرعاية الطبية التي يحتاجون إليها بشكل عاجل، ويرجع ذلك جزئيا إلى الطلب الهائل على الخدمات الطبية وانخفاض عدد المرافق الطبية العاملة… الأطباء والممرضون يعملون على مدار الساعة، لكن الطلب فاق الحد الأقصى لقدراتهم".

وذكرت اللجنة الدولية أن العاملين في المنشأة الجديدة سيكونون قادرين على علاج نحو 200 شخص يوميا ويمكنهم تقديم الخدمات الجراحية الطارئة والتعامل مع استقبال أعداد من الإصابات بالإضافة إلى تقديم خدمات طب الأطفال وغيرها.

وقالت اللجنة: "يواجه الطاقم الطبي حالات لأشخاص مصابين بإصابات خطيرة وزيادة في الأمراض المعدية التي يمكن أن تؤدي إلى تفشٍ محتمل ومضاعفات مرتبطة بالأمراض المزمنة التي تأخر تلقيها للعلاج".

وستوفر اللجنة الدولية الإمدادات الطبية للمنشأة بينما توفر جمعيات الصليب الأحمر من 11 دولة -من بينها كندا وألمانيا والنرويج واليابان- الأطقم والمعدات.

وخلَّفت الحرب الإسرائيلية على غزة المتواصلة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023، عشرات آلاف الضحايا المدنيين، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا، وهو ما أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب "إبادة جماعية".

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، وكذلك رغم أن محكمة العدل الدولية طالبتها بتدابير فورية لمنع وقوع أعمال "إبادة جماعية"، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.

المصدر : رويترز