البيت الأبيض يجدد رسائله لإسرائيل بشأن رفح والمفاوضات

كيربي: مفاوضات القاهرة لم تسفر عن اتفاق لكن يمكن التغلب على الفجوات المتبقية (الفرنسية)

قال منسق اتصالات مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي إن واشنطن ستوقف إرسال "أنواع معينة" من الأسلحة إلى إسرائيل إذا نفذت قواتها عملية برية واسعة في رفح، مكررا بذلك التحذير الذي أطلقه الرئيس جو بايدن قبل يومين.

جاء ذلك بعد أنباء عن موافقة مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر على توسيع منطقة عمليات الجيش الإسرائيلي في رفح جنوبي قطاع غزة.

وقال كيربي "لم نقل إن إسرائيل لا يمكنها العمل على إنهاء حماس، لكن ما لا ندعمه هو عملية عسكرية كبرى في رفح".

وأضاف أن تنفيذ مثل هذه العملية سيدفع الولايات المتحدة لإيقاف "إرسال أنواع معينة من الأسلحة"، مرددا بذلك ما قاله الرئيس بايدن خلال مقابلة مع شبكة "سي إن إن" مساء الأربعاء.

وذكر كيربي أن العملية العسكرية الجارية "مركزة في منطقة معبر رفح".

وبدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي هجومه على الأحياء الشرقية لمدينة رفح مساء الاثنين الماضي بعد ساعات قليلة من إعلان حركة المقاومة الإسلامية (حماس) موافقتها على مقترح الوسطاء لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى.

واحتلت القوات الإسرائيلية الجانب الفلسطيني من معبر رفح، مما أوقف حركة شاحنات المساعدات الإنسانية وعمليات إجلاء الجرحى والمرضى الفلسطينيين.

"الاتفاق ممكن"

وأكد كيربي أن المفاوضات الأخيرة التي جرت في القاهرة عقب موافقة حركة حماس على المقترح لم تسفر عن اتفاق، لكنه قال "نعتقد أن بالإمكان التغلب على الفجوات المتبقية".

وتابع قائلا "انتهت الاجتماعات وجها لوجه بشأن اتفاق الرهائن، لكننا نعمل على إبقاء الطرفين منخرطين في المحادثات".

وأضاف أن واشنطن تعتقد أن بالإمكان التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، وأنه "يتطلب شجاعة أخلاقية ومواقف قيادية ونحن لم نستسلم بعد".

من ناحية أخرى، نقل موقع أكسيوس عن مصادر مطلعة أن مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر وافق على توسيع منطقة عمليات الجيش الإسرائيلي في رفح.

وأضاف أن هذا الإجراء الذي وافق عليه المجلس قد تفسره واشنطن بأنه تجاوز للخط الأحمر الذي حدده الرئيس بايدن.

وأشار الموقع إلى أن المجلس المصغر أوعز أيضا لفريق التفاوض الإسرائيلي بمواصلة الجهود للتوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى.

وذكرت القناة الـ12 الإسرائيلية أن التقديرات في إسرائيل تشير إلى أن العملية في رفح ستستمر نحو شهرين.

وأضافت أن العملية ستتم على مراحل بحيث يمكن إيقافها بأي لحظة حال التوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى.

من جانب آخر، قالت شبكة "إيه بي سي" الأميركية إن تقرير إدارة بايدن بشأن استخدام إسرائيل للأسلحة في غزة "خلص إلى أنها لم تنتهك القانون الدولي أو الأميركي".

في الوقت نفسه، نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين أن الجيش الإسرائيلي لديه ما يكفي من الذخائر لمهاجمة رفح من دون دعم أميركي.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية + الصحافة الإسرائيلية