واشنطن تطالب إسرائيل بحماية عمال الإغاثة بغزة و"المطبخ العالمي" يدعو لتحقيق مستقل

طالبت الولايات المتحدة إسرائيل بحماية عمال الإغاثة والمدنيين في غزة بعد قتلها 7 من الموظفين الأجانب في منظمة المطبخ المركزي العالمي، بينما طالبت المنظمة الإغاثية بتحقيق مستقل في الهجوم.

فقد قالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إن الوزير لويد أوستن شدد خلال اتصال مع نظيره الإسرائيلي يوآف غالانت مساء أمس على ضرورة اتخاذ خطوات فورية ملموسة لحماية عمال الإغاثة والمدنيين في غزة بعد فشل التنسيق المتكرر مع منظمات إغاثة أجنبية.

وأضاف البنتاغون في بيان أن أوستن حث غالانت على إجراء تحقيق سريع وشفاف في الهجوم الذي قتل فيه أعضاء منظمة المطبخ العالمي، ونشر النتائج علنا، ومحاسبة المسؤولين عنه.

وبحسب البيان، شدد أوستن على الحاجة إلى رؤية زيادة سريعة في تدفق المساعدات عبر جميع المعابر في الأيام المقبلة، لا سيما للمجتمعات المعرضة لخطر المجاعة في شمال غزة، كما أشار إلى أن هذه المأساة عززت القلق المعلن بشأن عملية عسكرية إسرائيلية محتملة في رفح.

وكان الموظفون الأجانب السبعة، وبينهم بريطانيون وأميركي وأسترالي وكندي، قتلوا في غارة إسرائيلية على سيارتين كانتا تقلانهم في شارع الرشيد بدير البلح وسط قطاع غزة.

وأكدت منظمة المطبخ العالمي أن استهداف القافلة كان متعمدا، وهو ما خلص إليه أيضا تحقيق للجزيرة.

وأقر الجيش الإسرائيلي بمسؤوليته عن حادثة مقتل عمال الإغاثة في غزة نتيجة غارة نفذتها طائراته، بينما ادعى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن الجيش أصاب القافلة الإغاثية "بشكل غير متعمد".

بايدن وتنياهو

في غضون ذلك، نقلت شبكة "سي إن إن" عن مسؤول أميركي قوله إن الرئيس جو بايدن غاضب ومحبط إلى حد كبير إزاء مقتل عمال الإغاثة في غزة.

وأضاف المسؤول الأميركي أن بايدن مستعد لتوضيح وجهة نظره لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال مكالمتهما الهاتفية المتوقعة اليوم الخميس.

وتابع أن الرئيس جو بايدن يعتزم المطالبة بتعديل طريقة الجيش الإسرائيلي في نقل المعلومات بشأن تمركز عمال الإغاثة في غزة خلال مكالمته الهاتفية مع نتنياهو.

وأشار المسؤول الأميركي إلى أن فريق الجيش الإسرائيلي الذي هاجم قافلة الإغاثة إما لم تصله المعلومات بشأنها أو تجاهلها، وأن ذلك يعتبر مشكلة في كلتا الحالتين.

من جانبه، قال منسق الاتصالات الإستراتيجية في مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي إن واشنطن تتوقع أن يكون التحقيق الإسرائيلي مفصلا وشاملا ومستقلا، وإنه لا خطط أميركية لإجراء تحقيق مستقل.

وفي المواقف الدولية أيضا، قال رئيس وزراء أستراليا أنتوني ألبانيز اليوم إن مقتل عاملة إغاثة أسترالية في غزة غير مقبول مثله مثل مقتل كل شخص بريء بهذا الصراع، مضيفا أن بلاده طالبت الحكومة الإسرائيلية بإجراء تحقيق شفاف ومحاسبة كاملة للمسؤولين عن الهجوم.

من جهته، قال رئيس وزراء كندا جاستن ترودو اليوم عبر منصة "إكس" (تويتر سابقا) إن مقتل أحد مواطنيه بقصف إسرائيلي أثناء إيصاله الطعام للمدنيين بغزة غير مقبول إطلاقا، مضيفا أن إسرائيل ملزمة بضمان سلامة عمال الإغاثة، وأن العالم يستحق تفسيرا بشأن ما حدث.

وكانت القناة 13 الإسرائيلية ذكرت أن رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس بأن لندن تدرس إعلان إسرائيل دولة منتهكة للقانون الدولي إثر قتلها عمال الإغاثة في غزة.

تحقيق مستقل

في الأثناء، طالبت منظمة المطبخ المركزي العالمي اليوم بإجراء تحقيق مستقل في القصف الإسرائيلي الذي أدى لمقتل 7 من أعضائها في دير البلح بقطاع غزة.

وقالت المنظمة في بيان لها إن الهجوم الإسرائيلي استهدف 3 مركبات تقل مدنيين من موظفيها، وإنه تم تنسيق تحركها مع الجيش الإسرائيلي.

وأضافت أن السلطات الإسرائيلية كانت على علم بخط سير رحلة طاقمها ومساره ومهمته الإنسانية.

كما قالت المنظمة إنها طلبت من حكومات أستراليا وكندا والولايات المتحدة وبولندا والمملكة المتحدة الانضمام إليها في المطالبة بإجراء تحقيق مستقل من طرف ثالث في هذه الهجمات.

وشددت على أن إجراء تحقيق مستقل هو السبيل الوحيد لتحديد حقيقة ما حدث وضمان الشفافية، ومحاسبة المسؤولين، ومنع الهجمات المستقبلية على عمال الإغاثة الإنسانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات