نتائج تحقيقات داخلية غزة مع قوة تابعة لمخابرات السلطة تشعل منصات التواصل

مدير المخابرات الفلسطينية ماجد فرج
مدير المخابرات الفلسطينية ماجد فرج (الجزيرة)

لا تزال قضية القوة الأمنية التابعة لمخابرات السلطة الفلسطينية التي أعلنت داخلية غزة الكشف عن دخولها إلى القطاع مع شاحنات الهلال المصري وأنها نسقت أعمالها كاملة مع قوات الاحتلال، تلقي بظلالها على منصات التواصل الاجتماعي.

وأعلن مسؤول في داخلية غزة أمس الأربعاء عن نتائج التحقيقات مع المجموعة التي كانت تحت قيادة رئيس المخابرات العامة الفلسطينية ماجد فرج، الذي وضع خطة أمنية لإدارة الوضع في قطاع غزة تستند إلى 3 مراحل، وفق التحقيقات.

ومع الإعلان عن نتائج التحقيقات عاد الجدل من جديد على منصات التواصل بين من طالب بمحاكمة أعضاء القوة الأمنية، ومعاملتهم كمعاملة المحتل، وبين من شكك بتحقيقات حماس، خاصة أن من بين المجموعة من هم من أبناء غزة.

ووصف مغردون المخطط بالجريمة النكراء، خاصة أن الخطة تهدف إلى تحويل مقرات الهلال الأحمر لمواقع مخابرات وفساد، ومن ثم تسليح العمل الإنساني وتقويض الموقع الوطني والإنساني المحترم للهلال، ولذلك فهي بهذا الشكل جريمة لا تقل خطورة عن خدمة الاحتلال.

وقال مغردون إن محاولة العدو الإسرائيلي إيجاد بديل لحكم غزة يدل على عدة أشياء أهمها عجز الاحتلال عن تحقيق أهداف الحرب بشكل واضح، وأنه يتكبد خسائر فادحة مما دفعه إلى محاولة إنشاء صراع داخلي ويلجأ إلى من وصفوهم بالخونة في تحقيق هذا الهدف، ويقول آخرون إن الاحتلال يستخدم المرافق الصحية والإغاثية ويحولها إلى ساحات حرب مباحة، بحسب قول أحدهم.

ووصف مدونون داخلية غزة بأنها من أقوى أجهزة الداخلية في العالم، خاصة في وجود حرب إبادة واستهداف لأفرادهم وتدمير لمقراتهم ومنع الأموال عن أهل غزة وقطع الاتصالات والكهرباء في عموم القطاع وحصار دولي وإقليمي… ورغم ذلك فهم واقفون على أرجلهم ويؤدون عملا محترفا ويحققون نجاحات مذهلة على الأرض.

***داخليه*** مسؤول أمني في داخلية غزة يكشف الخطة الأمنية التي وضعها ماجد فرج لإدارة الوضع في غزة الجزيره فيسبوك

وقال آخرون إن السلطة وجهاز مخابراتها مشاركان في مجزرة مجمع الشفاء التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق أهالي غزة، وطالبوا بالوقوف في وجه هذه السلطة التي وصفوها بالعميلة للاحتلال الإسرائيلي.

***داخليه*** مسؤول أمني في داخلية غزة يكشف الخطة الأمنية التي وضعها ماجد فرج لإدارة الوضع في غزة الجزيره فيسبوك

في المقابل شكك بعض المتابعين بنتائج التحقيق، متسائلين عن إمكانية وقدرة مجموعة صغيرة من الأفراد في زعزعة الوضع في غزة، مقارنة مع قدرة وإمكانية الاحتلال الذي لم يستطع السيطرة حتى الآن على أي حي أو منطقة في غزة.

***داخليه*** مسؤول أمني في داخلية غزة يكشف الخطة الأمنية التي وضعها ماجد فرج لإدارة الوضع في غزة الجزيره فيسبوك

وأضافوا هل الاحتلال الإسرائيلي الذي حاصر مجمع الشفاء لنحو أسبوعين كان بحاجة إلى ماجد فرج في جمع المعلومات له من داخل المجمع.

بينما اعتبر مغردون آخرون إعلان داخلية غزة عن كشف مجموعة تابعة لجهاز مخابرات السلطة الفلسطينية من باب المناكفات بين حماس والسلطة الفلسطينية.

***داخليه*** مسؤول أمني في داخلية غزة يكشف الخطة الأمنية التي وضعها ماجد فرج لإدارة الوضع في غزة الجزيره فيسبوك

وكشف مصدر مطلع في تصريح للجزيرة نت أن القوة الأمنية التي اعتقلتها حماس بعد مرافقتها لشاحنات مساعدات من الهلال الأحمر المصري، تشكلت بعد اجتماع أمني إسرائيلي مع رئيس جهاز المخابرات الفلسطيني ماجد فرج، في مطلع شهر مارس/آذار الماضي في إحدى العواصم العربية، وبحضور رئيس مخابراتها.

وأكد المصدر أنه تم تكليف اللواء ماجد فرج بإدارة فِرق لمرافقة شاحنات المساعدات إلى غزة، وذلك في إطار التمهيد لإيجاد بديل عن حركة حماس بعد انتهاء العدوان الإسرائيلي، وبغطاء من بعض الدول العربية.

وأضاف أن فرَجا، قدم قائمة بمئات الأشخاص المقيمين في غزة للقيام بهذا الدور، على أن تتولى الدولة العربية المعنية تنسيق دور الفرق المشكلة لمرافقة المساعدات وتوزيعها.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي