أهالي الأسرى الإسرائيليين يحتجون في تل أبيب لإطلاق أبنائهم

عائلات الأسرى الإسرائيليين مستلقون على الأرض وأيديهم مطلية باللون الأحمر في تل أبيب رافعين لافتة كتب عليها "هناك رهائن في غزة" (الأوروبية)

نظم أهالي الأسرى الإسرائيليين المحتجزين قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، احتجاجا في تل أبيب لمطالبة الحكومة بإطلاق سراح أبنائهم بمناسبة مرور 200 يوم على الحرب على غزة.

ونشرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" الإسرائيلية صورة لعائلات الأسرى ومؤيّدين لهم، في ساحة "هابيما" بتل أبيب مستلقين على الأرض، وأيديهم مطلية باللون الأحمر وموجهة نحو السماء، قائلة "تطالب العائلات الحكومة بالتحرك من أجل إطلاق سراحهم".

وتتهم العائلات ومعارضون في الداخل الإسرائيلي رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بعرقلة التوصل إلى اتفاق مع حماس يفضي إلى إطلاق سراح الأسرى لأغراض سياسية، لكن نتنياهو اتهم حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، برفض جميع المقترحات المتعلقة بإطلاق سراح المحتجزين.

في المقابل، تتهم حماس نتنياهو بالتعنت وعدم الرغبة في إنجاز اتفاق، وتتمسك بإنهاء الحرب على غزة وانسحاب الجيش الإسرائيلي، وحرية عودة النازحين إلى مناطقهم ودخول مساعدات كافية إلى القطاع للموافقة على أي اتفاق.

وبوساطة قطر ومصر والولايات المتحدة تجري الفصائل الفلسطينية بغزة وإسرائيل، منذ أشهر، مفاوضات غير مباشرة متعثرة، للتوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى، ووقف إطلاق النار في الحرب المدمرة التي اندلعت في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023.

وتحتجز تل أبيب في سجونها ما لا يقل عن 9 آلاف و500 فلسطيني، وتقدر وجود نحو 134 أسيرا إسرائيليا في غزة، فيما أعلنت حماس مقتل 70 منهم في غارات عشوائية إسرائيلية.

يأتي ذلك فيما تتواصل الحرب المدمرة على غزة لليوم الـ200، مخلفة أكثر من 112 ألفا بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين، وفق بيانات فلسطينية وأممية.

وتصر إسرائيل على مواصلة هذه الحرب رغم مثولها أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب إبادة جماعية.

المصدر : وكالة الأناضول