بايدن يؤكد الالتزام "الثابت" بأمن إسرائيل في مواجهة إيران

بايدن: سنفعل كل ما في وسعنا لحماية أمن إسرائيل (رويترز)

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن مجددا مساء أمس الأربعاء دعمه "الثابت" لإسرائيل في مواجهة تهديدات إيرانية متصاعدة بتوجيه ضربات انتقامية على قصف استهدف قنصليتها في دمشق -مطلع الشهر الحالي- وأودى بحياة قياديين كبار.

وخلال مؤتمر صحافي مشترك في البيت الأبيض مع رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، قال بايدن إن إيران "تهدد بشن هجوم كبير ضد إسرائيل".

وأضاف "كما أخبرت رئيس الوزراء (بنيامين) نتنياهو، فإن التزامنا بأمن إسرائيل، في مواجهة هذه التهديدات من إيران وحلفائها، ثابت، أكرر: ثابت. سنفعل كل ما في وسعنا لحماية أمن إسرائيل".

من جهته، أكد وزير الخارجية أنتوني بلينكن خلال اتصال هاتفي مع وزير الدفاع الإسرائيلي يواف غالانت أن الولايات المتحدة ستقف إلى جانب إسرائيل ضد أي تهديد من إيران ووكلائها.

وفي وقت سابق، قال مسؤول أميركي للجزيرة إنه في حال تعرضت إسرائيل لهجوم بالصواريخ والمسيرات فقد تساهم القوات الأميركية في اعتراضها، وأنه من غير المستبعد شن ضربات انتقامية مشتركة مع إسرائيل إذا تعرضت لهجوم من إيران أو وكلائها.

من جهة أخرى، نقل موقع "أكسيوس" الإخباري عن مسؤولين إسرائيليين أن قائد القيادة الوسطى الأميركية قد يزور إسرائيل للتنسيق بشأن هجوم إيراني محتمل، مشيرا إلى أن التنسيق الإسرائيلي الأميركي يشمل الدفاع الجوي والصاروخي المشترك في المنطقة.

ونقل الموقع الأميركي عن مسؤولين إسرائيليين أن تل أبيب تتواصل مع واشنطن، بشأن إمكانية الحد من رد إيران، عبر رسائل التحذير وإبراز القوة، وأكدوا أن إسرائيل تستعد لهجوم إيراني مباشر محتمل وغير مسبوق بالصواريخ والمسيرات، وشددوا على أنه إذا هاجمت إيران إسرائيل مباشرة فسترد بالمثل.

بدوره، نقل موقع "بلومبيرغ" الأميركي عن مصادر أنه من غير المتوقع أن يستهدف هجوم إيران منشآت مدنية وقد لا يأتي بالضرورة من شمال إسرائيل، مشيرا إلى أن واشنطن وحلفاءها يرون أن هجوم إيران ووكلائها بصواريخ ومسيرات ضد أهداف إسرائيلية بات وشيكا.

خامنئي يتوعد

وكان المرشد الإيراني علي خامنئي قال إن إسرائيل ارتكبت خطأ بهجومها على قنصلية بلاده في دمشق، متوعدا بمعاقبتها، بينما حذر وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس من أن أي هجوم سيقابله رد في الداخل الإيراني.

وقال خامنئي -خلال خطبة صلاة عيد الفطر في طهران أمس- إنه ستتم معاقبتها على ذلك، مضيفا "عندما هاجموا قنصليتنا هذا يعني أنهم يهاجمون أرضنا.. هذا يعتبر من الأعراف الدولية في العالم. الكيان الخبيث ارتكب خطأ في هذه المسألة ويجب أن تتم معاقبته على ذلك.. وستتم معاقبته".

في المقابل، هدد وزير الخارجية الإسرائيلي بالرد داخل إيران إذا قامت الأخيرة بمهاجمة إسرائيل انطلاقا من أراضيها.

وتأتي هذه التصريحات في وقت وُضع فيه سلاح الجو الإسرائيلي على درجة قصوى من التأهب استعدادا لاحتمال قيام إيران بالرد عسكريا على إسرائيل في أعقاب اتهامها باغتيال محمد رضا زاهدي، أحد كبار ضباط الحرس الثوري الإيراني مع عدد من معاونيه في قصف القنصلية الإيرانية بدمشق الأسبوع الماضي.

وقد وضعت منظومات الدفاع الجوية الإسرائيلية أيضا على درجة عالية من التأهب للتصدي لأي تهديدات صاروخية.

وكان القسم القنصلي في سفارة إيران بدمشق تعرض -مطلع الشهر الجاري- لهجوم صاروخي إسرائيلي، أدى لمقتل 7 من أعضاء الحرس الثوري الإيراني، بينهم القيادي البارز محمد رضا زاهدي، ونائبه محمد هادي حاجي رحيمي.

المصدر : وكالات