محتجون إسرائيليون ينصبون خياما أمام الكنيست مطالبين برحيل نتنياهو

نصب متظاهرون إسرائيليون أكثر من مئة خيمة أمام مبنى الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) في القدس المحتلة، في إطار الاحتجاجات المطالبة برحيل الحكومة الإسرائيلية وبإبرام صفقة تفضي لإطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين لدى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الاثنين، أن الخيام تعد جزءا من احتجاجات تستمر 4 أيام في المدينة.

وأمس الأحد، تظاهر آلاف الإسرائيليين أمام الكنيست للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وإجراء انتخابات مبكرة، إذ يتهمونه بالإخفاق في التعامل مع هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي وإدارة الحرب على غزة.

وطالب المتظاهرون بضرورة إبرام صفقة تبادل، وإعادة الأسرى الإسرائيليين المحتجزين في غزة، وتوسيع صلاحيات الوفد المفاوض في القاهرة.

قالت القناة 12 الإسرائيلية -أمس الأحد- إن الشرطة رفعت حالة التأهب استعدادا لمظاهرات عائلات الأسرى المحتجزين لدى المقاومة الفلسطينية في غزة، بعد تهديد أهالي الأسرى بحرق إسرائيل إذا لم تستجب الحكومة لمطالبهم.

وتظاهر آلاف الإسرائيليين الليلة الماضية في تل أبيب ومدن أخرى للمطالبة بإجراء انتخابات جديدة وإبرام صفقة لتبادل الأسرى، ووقعت مواجهات في تل أبيب بين متظاهرين والشرطة التي اعتقلت عددا منهم.

وأمس الأحد نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن عائلات الأسرى تهديدهم بالتصعيد حتى إسقاط حكومة نتنياهو، الذي اتهموه بالمماطلة في استعادة أبنائهم من غزة.

وأصدرت عائلات الأسرى بيانا قالت فيه إن "نتنياهو هو العائق الرئيسي في طريق رؤية أبنائنا".

وقالت العائلات إن "سلوك نتنياهو جريمة" وتعهدت بفعل كل ما في وسعها لإزاحته من السلطة، كما توعدت بمواصلة الاحتجاجات حتى تحقيق ذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات