زيلينسكي في إسطنبول وسرب من المسيّرات يهاجم مواقع في روسيا

إحدى وحدات المدفعية الروسية في جبهة كوبيانسك شمال شرقي أوكرانيا (الأناضول-الدفاع الروسية)

تبادلت روسيا وأوكرانيا ضربات بالصواريخ والطائرات المسيّرة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، في حين وصف الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف الرئيس الأميركي جو بايدن بأنه "مجنون" و"وصمة عار للولايات المتحدة".

وأعلن حاكم مقاطعة بيلغورود الروسية -المتاخمة لأوكرانيا- مقتل شخصين وإصابة ثالث بجروح خطيرة اليوم الجمعة، جراء هجوم أوكراني بـ3 طائرات مسيّرة على قرية رويديستفينسكا.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع الروسية إن الدفاعات الجوية أسقطت 15 طائرة مسيّرة فوق مقاطعة فولغوغراد جنوبي روسيا منذ الليلة الماضية وحتى صباح اليوم الجمعة، كما أسقطت طائرة مسيّرة فوق مقاطعة بيلغورود غربي البلاد.

من ناحية أخرى، أدت هجمات روسية بالصواريخ والقذائف أمس الخميس إلى مقتل شخصين في خاركيف شمال شرقي أوكرانيا وشخص ثالث في تشيرنيهيف شمال العاصمة كييف، وفقا لما أعلنه مسؤولون محليون.

شبكة تهريب هندية

في سياق آخر، أعلنت الهند أنها ضبطت "شبكة كبيرة لتهريب البشر"، قالت إنها تستدرج شبانا إلى روسيا وتعدهم بفرص عمل، ثم تجبرهم على القتال ضد القوات الأوكرانية.

وقال مكتب التحقيقات المركزي الهندي في وقت متأخر أمس الخميس إنه تم إرسال نحو 35 شابا حتى الآن إلى روسيا بموجب هذا المخطط، وكانت الخارجية الهندية قد تحدثت سابقا عن 20 شابا فقط.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر عائلية أن شخصين على الأقل قُتلا أثناء القتال على الجبهة في روسيا، بعدما ذهبا إلى هناك للعمل "مساعدين" في الجيش، وأكدت السفارة الهندية في روسيا وفاة أحدهما.

سياسيا، انتقد الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف -الذي يشغل حاليا منصب نائب رئيس مجلس الأمن بالبلاد- خطاب الرئيس الأميركي لـ"حالة الاتحاد"، متهما بايدن بالسعي لإشعال حرب عالمية ثالثة.

واستهل بايدن خطاب حالة الاتحاد، أمس الخميس، باقتباس من خطاب ألقاه الرئيس الأميركي الراحل فرانكلين روزفلت أمام الكونغرس عام 1941، وقال فيه إن الأمة تواجه نقطة تحول غير مسبوقة في التاريخ.

وقال ميدفيديف في منشور على منصة إكس "رغم أن روزفلت كان رجلا عاجزا على كرسي متحرك، فإنه أخرج الولايات المتحدة من الكساد الكبير. أما بايدن فهو شخص مجنون مختل عقليا عقد العزم على جر الإنسانية إلى الجحيم".

وأضاف "كان روزفلت يقاتل مع حلفائه ومن بينهم الاتحاد السوفياتي من أجل إحلال السلام، أما بايدن يعمل بجد لبدء حرب عالمية ثالثة".

وتابع "كان روزفلت يقاتل ضد الفاشيين أما بايدن يقاتل من أجلهم… إنه وصمة عار على الولايات المتحدة".

زيلينسكي في إسطنبول

في تلك الأثناء، وصل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى إسطنبول حيث يلتقي نظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وقالت الرئاسة الأوكرانية إن زيلينسكي وأردوغان سيبحثان "أمن الملاحة في البحر الأسود، والاستقرار الغذائي العالمي، والإفراج عن السجناء الأوكرانيين والأسرى السياسيين الذين تحتجزهم الدولة الروسية".

من جهة أخرى، قال وزير الدفاع الفرنسي سيباستيان لوكورنو إن بلاده تقوم بتشجيع بعض الشركات المحلية على إنتاج معدات عسكرية على الأراضي الأوكرانية لمساعدة كييف في حربها مع روسيا، لكنه أشار إلى أن إرسال قوات مقاتلة إلى أوكرانيا ليس مطروحا.

وأوضح لوكورنو أن "3 شركات فرنسية ستقيم شراكات مع شركات أوكرانية، تحديدا في قطاعي الطائرات المسيّرة والمعدات الأرضية، لإنتاج قِطع الغيار على الأراضي الأوكرانية، وربما الذخيرة في المستقبل".

المصدر : الجزيرة + وكالات