70 صاروخا وطوارئ في كريات شمونة بعد مقتل لبنانيين بغارة إسرائيلية

مستوطنات الجليل الأعلى تتعرض باستمرار لقصف صاروخي من جنوب لبنان (الفرنسية)

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن مدينة كريات شمونة شمال غرب إصبع الجليل (شمالي إسرائيل) تعرضت لهجوم بنحو 70 صاروخا، بعد أن تعرضت قرى بجنوب لبنان لقصف إسرائيلي أدى لمقتل 3 مدنيين.

وأعلن رئيس بلدية كريات شمونة حالة الطوارئ وطلب من السكان المغادرة فورا، بعد تعرضها لهجوم بالصواريخ، في حين قال الناطق باسم بلدية كريات شمونة إنه تم رصد30 صاروخا واعتراض 13، بينما سقط 17 في مناطق مفتوحة.

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى سماع دوي صفارات الإنذار في كفر بلوم وكريات شمونة وبيت هيلل شمالي إسرائيل، وكذلك في مدينة حيفا، إضافة إلى سماع أصوات اعتراضات صاروخية.

وأفادت المصادر ذاتها بانقطاع الكهرباء في مناطق بالجليل بعد تعرضها لقصف صاروخي كثيف، وبسماع انفجار صواريخ اعتراضية إسرائيلية في أجواء بلدة ميس الجبل جنوبي لبنان.

في حين، أعلن حزب الله اللبناني قصفه مبنى في كريات شمونة مؤكدا تحقيق إصابات مباشرة ردا على استهداف المدنيين في بلدة حولا، كما أضاف أنه قصف كفربلوم بإصبع الجليل شمال إسرائيل بعشرات صواريخ الكاتيوشا.

وكانت رويترز نقلت عن مسؤول قوله إن ضربة إسرائيلية قتلت 3 مدنيين في منزلهم ببلدة حولا جنوبي لبنان.

وقال الدفاع المدني في جنوب لبنان إن رجلا وزوجته وابنهما قتلوا في غارة إسرائيلية على منزلهم في بلدة حولا جنوب لبنان قبالة إصبع الجليل.

وقد أفاد مراسل الجزيرة بتجدد القصف الإسرائيلي على الجنوب اللبناني، حيث قصفت المدفعية الإسرائيلية محيط بلدة الوزاني.

وقالت وسائل إعلام لبنانية إن مدفعية الاحتلال الإسرائيلي استهدفت محيط الطريق بين برج الملوك والخيام في سهل مرجعيون.

قصف وإغلاق

وأعلنت إسرائيل إغلاق بعض مستوطناتها التي تضربها صواريخ حزب الله، محذرة من "الوصول لمرحلة الحسم العسكري".

وقالت القناة 12 الإسرائيلية إنه تم رصد إطلاق صاروخ على منطقة عسكرية في بلدة عرب العرامشة قرب الحدود اللبنانية من دون وقوع إصابات، وتابعت أن الجيش الإسرائيلي رد بقصف مصدر النيران.

وأشارت القناة إلى أنه بعد تقييم أجراه الجيش الإسرائيلي تم إغلاق حركة المرور في مستوطنات منارة ومسغات عام ومارغاليوت.

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، قصفت طائرات الاحتلال بلدة صديقين، في حين قصفت مدفعيته أطراف بلدات أخرى جنوب لبنان.

وفي الجانب الثاني، دوّت صفارات الإنذار اليوم في عدد من المستوطنات الإسرائيلية بمنطقة الجليل الغربي القريبة من حدود لبنان الجنوبية.

وقال حزب الله اللبناني إن مقاتليه استهدفوا دبابة ميركافا للاحتلال الإسرائيلي في مستوطنة نطوعا بصاروخ موجه، وأوقعوا طاقمها بين قتيل وجريح.

ونقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" عن الشرطة الإسرائيلية قولها إن أضرارا لحقت بمبنى في كريات شمونة جراء سقوط صاروخ أطلِق من لبنان.

مفاوضات

في الأثناء، قال رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي إن المحادثات غير المباشرة بشأن وقف الأعمال القتالية على الحدود اللبنانية الإسرائيلية ستبدأ خلال شهر رمضان الأسبوع المقبل.

وأضاف ميقاتي -لقناة الجديد المحلية- أن المسؤولين اللبنانيين يدرسون اقتراحا للمبعوث الأميركي آموس هوكشتاين الذي زار بيروت -أمس الاثنين- من أجل الدفع بحل دبلوماسي لوقف تبادل إطلاق النار بين حزب الله وإسرائيل.

في المقابل، قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إن "عدوان حزب الله يقربنا من نقطة الحسم بشأن عملنا العسكري في جنوب لبنان".

وفي الوقت ذاته، أكد غالانت خلال مباحثات مع هوكشتاين أن تل أبيب ملتزمة بالجهود السياسية للتوصل إلى اتفاق مع لبنان.

يذكر أنه منذ اليوم التالي لعملية طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشن حزب الله قصفا صاروخيا على مواقع عسكرية ومستوطنات إسرائيلية، "دعما وإسنادا للمقاومة الفلسطينية في غزة".

ومن ناحيته، يشن الجيش الإسرائيلي قصفا جويا ومدفعيا على قرى وبلدات بجنوب لبنان، ويقول إنه يستهدف مواقع عسكرية وبنية تحتية لحزب الله.

المصدر : الجزيرة + وكالات