إسرائيل تسمح للمصلين بدخول الأقصى في رمضان بنفس أعداد السنوات السابقة

صور صلاة الجمعه -25 ألف مصل بالمسجد الأقصى (9 فبراير 2024)
الاحتلال فرض قيودا على المصلين بالمسجد الأقصى تزامنا مع حملاته التصعيدية بالضفة (الجزيرة)

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو -اليوم الثلاثاء- إنه سيسمح للمصلين بدخول المسجد الأقصى في القدس، الأسبوع الأول من شهر رمضان، بعدد مماثل لما كان عليه الحال في السنوات السابقة.

وأضاف المكتب -في بيان له- أن الاتفاق جرى التوصل إليه خلال اجتماع مع كبار المسؤولين الأمنيين لمناقشة الاستعدادات اللازمة قبل حلول شهر رمضان، دون تقديم رقم محدد للمصلين.

وأضاف البيان "خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان، سيسمح  للمصلين بالدخول إلى جبل الهيكل (الاسم الذي يستخدمه اليهود للإشارة إلى الحرم القدسي) بعدد مماثل لما كان عليه الوضع في السنوات السابقة".

وأضاف "سيجرى تقييم أمني كل أسبوع وسوف يُتخذ القرار بناء على ذلك".

أردوغان يحذر

ويتزامن هذا القرار الإسرائيلي مع تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان -اليوم- أكد فيها أن إسرائيل ستواجه "عواقب وخيمة" إذا منعت المسلمين الفلسطينيين من دخول الأماكن المقدسة خلال شهر رمضان المبارك.

وقال أردوغان خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في أنقرة "ننقل رسائلنا إلى السلطات المعنية بشأن ضرورة منع الاستفزازات قبل شهر رمضان المقبل".

وأضاف "مطالب الساسة الإسرائيليين المتطرفين بتقييد وصول المسلمين إلى الحرم الشريف محض هراء. ولا شك أن عواقب اتخاذ مثل هذه الخطوة ستكون وخيمة".

وكان وزير الأمن الإسرائيلي إيتمار بن غفير قد اقترح منع فلسطينيي الضفة الغربية من الدخول إلى القدس للصلاة خلال رمضان.

وجاء في تعليق له على منصة إكس -إثر البيان الحكومي الصادر اليوم- أن "احتفالات حماس في جبل الهيكل تناقض النصر الكامل".

وكانت واشنطن قد دعت إسرائيل الأسبوع الماضي إلى "تسهيل وصول المؤمنين السلميين إلى جبل الهيكل خلال رمضان، بما يتفق مع الممارسات السابقة".

يُشار إلى أن سلطات الاحتلال صعدت إجراءاتها ضد المصلين بالمسجد الأقصى المبارك في القدس، خاصة خلال أيام الجمعة حيث تمنع الآلاف منهم من الوصول لباحاته، وذلك بالتوازي مع حملات الدهم والاعتقالات التي تشنها في بلدات ومدن الضفة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023.

المصدر : وكالات