المفوض الأممي لحقوق الإنسان: الحرب في غزة "برميل بارود" ينذر بالأسوأ

فولكر تورك: الحرب في غزة قد تؤدي إلى حريق أوسع في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارج المنطقة (الأوروبية)

حذّر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك، اليوم الاثنين، من أن الحرب في قطاع غزة "برميل بارود"، قد يؤدي إلى حريق أوسع في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارج المنطقة"، داعيًا إلى بذل كل المستطاع لتجنب ذلك.

وقال تورك، أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، "أنا قلق للغاية من أن أي شرارة من برميل البارود هذا قد تؤدي إلى حريق هائل أوسع، وستكون لذلك تداعيات على كل دولة من دول الشرق الأوسط، وأخرى كثيرة خارجه".

وفي كلمته التي استعرض فيها الانتهاكات الرئيسية لحقوق الإنسان عبر العالم، نبّه فولكر إلى التداعيات الإقليمية للحرب على غزة، خصوصًا في لبنان واليمن، معتبرًا أن "التصعيد العسكري في جنوب لبنان بين إسرائيل وحزب الله وفصائل أخرى مسلحة مقلق للغاية"، مشيرًا إلى مقتل 200 شخص في لبنان.

وأضاف أن "الحوادث التي قُتِل فيها مدنيون، لا سيما أطفال ومسعفون وصحفيون يجب أن تكون موضع تحقيق مُعمق"، مشيرًا أيضًا إلى أن نحو 80 ألف إسرائيلي نزحوا من المناطق الحدودية مع لبنان.

وتابع تورك أن "ثمة خطرًا جديًّا لامتداد النزاع إلى اليمن نفسه مع تداعيات قد تكون خطرة على الشعب اليمني، الذي يعاني أساسًا من أزمة إنسانية ناجمة عن الحرب".

المصدر : وكالات