أبرز تطورات اليوم الـ150 من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة

124 شخصا استشهدوا في غزة الاثنين (غيتي)

في اليوم الـ150 من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، كثف طيران الاحتلال غاراته على رفح مخلفا شهداء وجرحى، بالتزامن مع تصعيد قواته حملتها باقتحام مناطق عدة في الضفة الغربية، بينها طولكرم وجنين ورام الله والبيرة وقلقيلية وتفجيرها منزل شهيد في نابلس.

سياسيا، ذكرت وسائل إعلام مصرية أن اجتماعات بغرض تحقيق وقف لإطلاق النار في قطاع غزة ستستأنف في القاهرة بعد انتهاء اليوم الأول أمس الأحد بمشاركة قطر ومصر والولايات المتحدة وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، فيما لم ترسل إسرائيل وفدا من قبلها.

وفي مؤشر على احتدام الخلافات داخل مجلس الحرب الإسرائيلي بعث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو توجيهات إلى السفارة الإسرائيلية في واشنطن، أمر بموجبها بعدم تقديم خدمات إلى عضو مجلس الحرب بيني غانتس أو مرافقته في زيارته التي بدأها للولايات المتحدة للقاء مسؤولين أميركيين.

مفاوضات بالقاهرة

ذكرت وسائل إعلام مصرية أن مفاوضات وقف إطلاق النار في قطاع غزة ستستأنف في القاهرة الاثنين بعد انتهاء اليوم الأول بمشاركة مصر والولايات المتحدة وقطر وحركة حماس.

ولم توفد إسرائيل فريقها للتفاوض الأحد للمشاركة في المفاوضات، ففي اللحظات الأخيرة أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه لن يرسل وفد التفاوض للقاهرة إلا إذا قدمت حماس قائمة بأسماء الأسرى الإسرائيليين الأحياء لديها.

في حين ترى حماس أن تقديم أي تفاصيل أو معلومات بشأن الأسرى لديها لن يكون دون ثمن يجب أن تدفعه إسرائيل على صعيد التخفيف من معاناة أهل قطاع غزة ووقف إطلاق النار.

قصف بالفوسفور جنوبي لبنان

قصفت المدفعية الإسرائيلية بقذائف فوسفورية الاثنين بلدتي حولا ومركبا جنوبي لبنان، وسط تحليق مكثف وعلى علوّ منخفض لطيرانه الحربي في المنطقة الحدودية، فيما أعلن حزب الله تفجير عبوة ناسفة بقوة إسرائيلية من لواء غولاني أثناء محاولتها التسلل إلى الأراضي اللبنانية.

وقالت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية إن قصفا فوسفوريا ودخانيا شمل الجهة الشرقية لبلدتي حولا ومركبا المشرفتين على وادي هونين ومستعمرة مرغليوت.

وأفادت بأن قوات إسرائيلية قصفت بالقذائف الفوسفورية منطقة بئر المصلبيات على المدخل الشمالي لبلدة حولا في قضاء مرجعيون جنوب لبنان.

حماس: لن نرضخ للضغوط

شدد القيادي في حركة حماس أسامة حمدان على تمسك المقاومة الفلسطينية بمواقفها وثوابتها، وحذر إسرائيل والولايات المتحدة من أنها لن ترضخ لما وصفها بأشكال التحايل والضغوط.

وفي كلمة له خلال مؤتمر "الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة" في بيروت قال القيادي في حماس "مع استمرار الصمود والمقاومة في الميدان نؤكد للصهاينة وشريكهم الأميركي أن ما لم يؤخذ بالميدان لن يؤخذ بمكائد السياسة"، مضيفا أنه "مهما كانت أشكال التحايل والضغوط التي توظف فإن المقاومة ستبقى أمينة على التضحيات ومتمسكة بثوابث شعبها وأمتها".

وأكد حمدان "أن أي مرونة تبديها المقاومة الفلسطينية في التفاوض حرصا على دماء الشعب الفلسطيني ولوضع حد لآلامه الكبيرة وتضحياته يوازيها استعداد كامل للدفاع عن شعبنا".

13 مجزرة جديدة

أسفرت الاعتداءات والغارات الإسرائيلية عن سقوط أعداد كبيرة من الشهداء والجرحى في شمال وجنوب ووسط قطاع غزة، فيما تمكنت المقاومة من تكبيد الاحتلال المزيد من الخسائر خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، الاثنين، أن الاحتلال ارتكب 13 مجزرة في القطاع راح ضحيتها 124 شهيدا و210 مصابين في يوم واحد.

كما أعلنت ارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي إلى 30 ألفا و534 شهيدا و71 ألفا و920 مصابا منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

غانتس بواشنطن ونتنياهو غاضب

بدأ العضو في حكومة الحرب الإسرائيلية بيني غانتس الاثنين زيارة لواشنطن للاجتماع مع مسؤولين أميركيين ومناقشة "وقف مؤقت لإطلاق النار" و"الحاجة إلى زيادة كبيرة" في المساعدات الإنسانية لغزة، وفق ما أفاد مسؤول في البيت الأبيض.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه، إن من المقرر أن يجتمع غانتس مع نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس ومستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان ووزير الخارجية أنتوني بلينكن.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مسؤول مطلع قوله إن غانتس أبلغ نتنياهو بزيارته لواشنطن بعد تحديد جدول الأعمال، وإن نتنياهو فوجئ بزيارة غانتس ويتملكه الغضب الشديد.

وأكدت أن زيارة غانتس لواشنطن تعكس انقساما حادا في القيادة السياسية الإسرائيلية.

مظاهرة بالكنيست لذوي المحتجزين

أفادت القناة الـ12 الإسرائيلية بأن أهالي المحتجزين في قطاع غزة تظاهروا في أروقة الكنيست، مطالبين بإطلاق سراحهم جميعا فورا، وسط استمرار المفاوضات لعقد صفقة تبادل جديدة.

هجمات جديدة بالبحر الأحمر

قالت شركة أمبري البريطانية للأمن البحري إن سفينة شحن ترفع علم ليبيريا تعرضت لهجوم قبالة السواحل اليمنية، مشيرة إلى أن السفينة مدرجة على أنها "تابعة لإسرائيل".

وقالت الشركة إنها تلقت أنباء عن تعرض السفينة لانفجارين جنوب شرقي عدن، أحدهما عن بُعد، مضيفة أن حريقا اندلع على متن السفينة الإسرائيلية المستهدفة لكن لا خسائر بشرية.

وأكدت هيئة عمليات البحرية البريطانية وقوع الحادثة، في بيان مقتضب على منصة إكس، وقالت إن "السلطات تحقق في الحادثة وننصح السفن بتوخي الحذر أثناء العبور وإبلاغنا عن أي نشاط مشبوه"، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

أكبر مداهمة لرام الله

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي أكبر عملية مداهمة منذ سنوات لمدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة، مما أسفر عن استشهاد فتى، وسط عمليات مداهمة واقتحامات ليلية لعدة مدن وبلدات أسفرت عن وقوع إصابات وعشرات الاعتقالات.

وذكر شهود في رام الله أن القوات الإسرائيلية اقتحمت المدينة، وهي مقر السلطة الفلسطينية، بعشرات الآليات العسكرية وأطلقت قنابل الغاز والرصاص الحي باتجاه الفلسطينيين.

وذكر مراسل الجزيرة أن فتى فلسطينيا استشهد برصاص الاحتلال في مخيم الأمعري جنوبي المدينة، وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية بأن الفتى يدعى مصطفى أبو شلبك (16 عاما) واستشهد بالرصاص خلال مداهمة المخيم.

وإلى جانب رام الله، اقتحمت قوات الاحتلال مدينة طولكرم حيث قطعت طريقا رئيسيا في المدينة. كما اقتحمت مدن نابلس والبيرة وقلقيلية والخليل، واعتقلت 20 فلسطينيا من محافظة الخليل، بينهم أسرى محررون.

المصدر : الجزيرة