لبيد يهاجم "قانون التجنيد" ويتهم حكومة نتنياهو بالكذب والتهرب

لبيد: من لم يتجند لن يحصل على أموال من الدولة (الفرنسية)

قال زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لبيد اليوم الأحد إن قانون التجنيد الذي سيطرح هذا الأسبوع هو "وجه لأفظع حكومة في تاريخ إسرائيل".

ورأى لبيد -في منشور على منصة إكس- أن حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "كاذبة وتتهرب من المسؤولية، ومن يستمر فيها شريك في هذا العار".

وتأتي تصريحات لبيد بشأن قانون التجنيد المثير للجدل في ظل حالة من الترقب يعيشها المجتمع الإسرائيلي، حيث من المفترض أن ينتهي آخر الشهر الجاري سريان الأمر الصادر عن الحكومات المتعاقبة بمنح اليهود المتدينين (الحريديم) الإعفاء من الخدمة العسكرية مقابل دراستهم التوراة في المدارس الدينية اليهودية.

وأمهلت المحكمة العليا حكومة نتنياهو حتى 31 مارس/آذار الجاري من أجل التوصل إلى صيغة تفاهم بشأن تجنيد الحريديم وإلزامهم بالخدمة العسكرية، حيث يبلغ عدد من يمكن تكليفهم في الوقت الحالي 157 ألف شخص، لكن الجيش لا يجندهم ويُعدّون -حسب القانون- فارين من الخدمة العسكرية.

ويجد نتنياهو نفسه أمام خطر حقيقي يهدد بتفكيك ائتلافه الحكومي، بسبب تحريك مشروع القانون الذي دأبت الحكومات المتعاقبة على تأجيله، لضمان استمرار دعم الأحزاب الحريدية (الدينية) لها وتجنب إسقاطها.

تجنيد الحريديم

وفي ظل العدوان المتواصل على قطاع غزة للشهر السادس على التوالي كان لبيد قد أكد في وقت سابق أن الجيش بحاجة إلى تجنيد الحريديم، قائلا "نحن جميعا نحمل العبء نفسه، ومن لم يتجندوا لن يحصلوا على أموال من الدولة".

وتابع أنه "إذا تم تجنيد 66 ألف شاب من الحريديم فإن الجيش سيحصل على 105 كتائب جديدة ضرورية لأمن إسرائيل".

وكان الحاخام الأكبر لليهود السفارديم (اليهود الشرقيون) في إسرائيل يتسحاق يوسف قد حذر من أنه في حال أُجبر المتدينون على الخدمة العسكرية فإنهم سيسافرون جميعا إلى الخارج.

ونقلت القناة الإسرائيلية الـ12 عنه قوله "إذا أجبرونا على الالتحاق بالجيش فسنسافر جميعا إلى خارج البلاد، نشتري التذاكر ونذهب".

وأضاف مستنكرا "لا يوجد شيء من هذا القبيل، إن العلمانيين يضعون الدولة على المحك"، وتابع "يجب أن يفهموا هذا، كل العلمانيين الذين لا يفهمون هذا الأمر".

ردود فعل

وفجرت تصريحات يتسحاق يوسف ردود فعل داخل الحكومة الإسرائيلية ومجلس الحرب.

وقال الوزير في مجلس الحرب بيني غانتس إن على الجميع المشاركة في الخدمة العسكرية في هذا "الوقت العصيب" -بمن فيهم الحريديم- وذلك ردا على تصريحات الحاخام يوسف.

وأضاف غانتس أن كلمات كبير حاخامات السفارديم "تمثل ضررا أخلاقيا على الدولة والمجتمع الإسرائيلي"، وفق تعبيره.

من جانبه، اتهم رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان الحاخام يتسحاق بتعريض أمن إسرائيل للخطر.

أما وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير فقال "نؤمن بحل قضية التجنيد من خلال التفاهم، والخدمة في الجيش امتياز كبير لليهودي الذي يدافع عن نفسه وبلده".

المصدر : الجزيرة + وكالات