أبرز تطورات اليوم الـ169 من الحرب الإسرائيلية على غزة

فلسطينيون يتجمعون للصلاة قرب أنقاض مسجد في رفح جنوب قطاع غزة (رويترز)

في اليوم الـ169 للعدوان على غزة ارتكب الاحتلال مجزرة جديدة بحق الجوعى راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى، في وقت أعلنت كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وفاة أول أسير إسرائيلي جوعا.

سياسيا، كشفت مصادر للجزيرة عن شروط إسرائيل لصفقة تبادل الأسرى حيث لم تنص على وقف لإطلاق النار، في حين وصف قيادي بحركة حماس الرد الإسرائيلي بأنه "سلبي جدا".

مجازر جديدة

أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في غزة استشهاد 19 فلسطينيا، وإصابة 23 آخرين كانوا ينتظرون المساعدات قرب دوار الكويت بمدينة غزة إثر قصف إسرائيلي.

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة، السبت، إن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 7 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة خلال الساعات الـ24 الماضية، وصل منها إلى المستشفيات 72 شهيدا و114 إصابة.

وأعلنت الوزارة ارتفاع حصيلة ضحايا الحرب الإسرائيلية إلى 32 ألفا و142 شهيدا و74 ألفا و412 مصابا منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

الاحتلال كرر ارتكابه للمجازر بحق منتظري المساعدات في غزة (الأناضول)

معارك

ميدانيا، أعلنت كتائب القسام استهداف 3 دبابات إسرائيلية وإيقاع عدد من جنود الاحتلال بين قتيل وجريح جنوب مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة.

وأكدت القسام استهداف ناقلة جند إسرائيلية بقذيفة "الياسين 105" جنوب مجمع الشفاء أيضا.

ومنذ بدء الاقتحام الجديد لقوات الاحتلال لمستشفى الشفاء أكبر مجمع طبي في القطاع، تخوض المقاومة معارك عنيفة معها في محيطه وكبدت تلك القوات خسائر في الأرواح والآليات.

حصار مجمع الشفاء

استشهد 5 من الجرحى المحاصرين في مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في غزة اليوم السبت.

وقالت الوزارة إن الجرحى محاصرون منذ 6 أيام دون مياه أو طعام أو خدمات صحية. وأضافت أن الطواقم الطبية والمرضى المحاصرين يناشدون كافة المؤسسات الأممية والمجتمع الدولي التدخل العاجل لإنقاذ أرواحهم.

بدوره، قال سلامة معروف رئيس مكتب الإعلام الحكومي بغزة، في مقابلة مع الجزيرة، إن مئات من المحتجزين داخل مجمع الشفاء يتعرضون للتنكيل والمهانة من قبل قوات الاحتلال.

وفاة أسير إسرائيلي جوعا

أعلن أبو عبيدة، المتحدث باسم كتائب القسام، وفاة الأسير الإسرائيلي ييجيف بوخطاف (34 عاما) نتيجة نقص الدواء والغذاء.

وقال المتحدث باسم القسام "كنا حذرنا سابقا أن أسرى العدو يعانون ذات الظروف التي يعانيها شعبنا من الجوع والحرمان ونقص الغذاء".

وسبق أن كشف أبو عبيدة أن "عدد أسرى العدو الذين تم قتلهم نتيجة العمليات العسكرية لجيش العدو في قطاع غزة قد يتجاوز 70 أسيرا".

تطورات صفقة التبادل

نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن قيادي في حركة حماس اليوم السبت قوله إن المواقف "متباعدة جدا" في مفاوضات الهدنة الجارية عبر وسطاء في الدوحة، متهما إسرائيل بتعمد "تعطيلها ونسفها"، وذلك بعدما كشفت مصادر عن الشروط الإسرائيلية بشأن وقف إطلاق النار.

كما قال مصدر قيادي بحماس للجزيرة إن موقف إسرائيل الذي نقله الوسطاء المصريون والقطريون كان سلبيا جدا ويهدف لعرقلة الاتفاق.

وفي وقت سابق، كشفت مصادر للجزيرة أن الرد الإسرائيلي الذي قدم للوسطاء بشأن وقف إطلاق النار في قطاع غزة تضمن رفضا لوقف الحرب وانسحاب قواتها من القطاع وعودة النازحين بلا شروط، مشيرة إلى أن الرد حافظ على إطار الاتفاق على 3 مراحل.

وقدم الرد نقاطا مفصلة فيما يتعلق بتبادل الأسرى وشروط وقف العمليات. وبشأن عودة النازحين عرض الرد الإسرائيلي عودة مقيدة لألفي شخص يوميا من النازحين إلى شمال القطاع وذلك بعد أسبوعين من بدء تنفيذ الاتفاق.

مقتل ضابط

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي مقتل ضابط صف وإصابة ضابط وجندي بجروح خطيرة، جراء العملية التي نفذها الفلسطيني مجاهد بركات منصور في قرية دير بزيع قرب رام الله بالضفة الغربية، أمس الجمعة، الذي استشهد بعد اشتباكه مع الجنود على مدى ساعات.

وقال الجيش الإسرائيلي إن ضابط الصف الذي قُتل ينتمي لوحدة دوفدفان من وحدات النخبة.

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد بإصابة 7 جنود إسرائيليين بجروح في الاشتباكات التي وقعت صباح أمس مع المسلح الفلسطيني الذي هاجم حافلة مستوطنين في دير بزيع غرب رام الله، مؤكدا أن جروح اثنين على الأقل من الجنود المصابين خطيرة، قبل الإعلان عن مقتل الضابط اليوم.

غوتيريش في رفح

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن العالم شهد ما يكفي من الفظائع في قطاع غزة، ودعا إلى وقف إطلاق النار للسماح بدخول المزيد من المساعدات، في وقت هاجمه فيه وزير خارجية إسرائيل.

وتحدث غوتيريش عند المعبر على الجانب المصري من رفح اليوم السبت، حيث لجأ معظم سكان غزة، لكن إسرائيل تعهدت بإرسال قوات برية لرفح بدعوى ملاحقة حركة (حماس)، رغم مخاوف غوتيريش وزعماء عالميين.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن "الفلسطينيين في غزة -الأطفال والنساء والرجال- ما زالوا عالقين في كابوس لا يتوقف". وأضاف "إنني أحمل أصوات الغالبية العظمى من العالم الذين رأوا ما يكفي".

المصدر : الجزيرة