الوصية الأخيرة للاعب الفلسطيني محمد بركات قبل استشهاده

استشهاد اللاعب الفلسطيني محمد بركات
استشهاد لاعب المنتخب الفلسطيني محمد بركات بخان يونس (مواقع التواصل الاجتماعي)

"أرجو المسامحة والدعوات، أمي وأبوي والله إنكم حبايبي وغالين علي، استودعكم الله" بهذه الكلمات المؤثرة بث نجم المنتخب الفلسطيني السابق محمد بركات وصيته عبر فيديو نشره على منصات التواصل الاجتماعي قبل أن يرتقي شهيدا، وهو الذي كان يشعر أنها كلماته الأخيرة التي بعثها من خان يونس في وقت كانت تشهد فيه المدينة اشتباكات وغارات تُسمع بوضوح.

وقال بركات "لعلها تكون آخر كلمات، وآخر مشهد تشوفونا فيه، نحن في موقف صعب، لكن لا يحدث في ملك الله إلا ما أراد الله".

وواصل حديثه بتلاوة بعض الآيات القرآنية الكريمة ﴿قل هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنيين ونحن نتربص بكم أن يصيبكم الله بعذاب من عنده أو بأيدينا فتربصوا إنا معكم متربصون﴾.

 

استشهد بركات، في غارة إسرائيلية على مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، ونعاه الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم في بيان عبر موقعه الإلكتروني جاء فيه "نجم تلو نجم يرتقي إلى السماء شهيدا، الحركة الرياضية الفلسطينية تستمر في توديع أبنائها وكوادرها، بفعل عقود طويلة من الظلم والاحتلال، الذي لم يسلم من بطشه وقتله واعتداءاته أيٌ من مكونات وقطاعات الحياة في فلسطين".

 

وتداول رواد منصات التواصل الاجتماعي الفيديو الأخير للاعب محمد بركات متأثرين بوصيته الأخيرة وكلامه، فمتصفحي الفضاء الأزرق فيسبوك تساءلوا "إذا كان هذا فهم وفكر لاعب كرة القدم في غزة فكيف بالبقية الباقية؟"

https://www.facebook.com/share/v/CK6zAGB1SPPUeZ2E/?mibextid=WC7FN

في حين رأى بعض النشطاء أن "إسرائيل تقتل كل شيء في غزة سواء كان طفلا رجلا عجوزا، حتى الرياضي بالنسبة لهم هدف، ويسمون أنفسهم الجيش الأكثر أخلاقا"

مثّل بركات المنتخب الفلسطيني الأول لكرة القدم، وخاض عددا من المباريات، كما مثّل المنتخب الفلسطيني لكرة القدم الشاطئية، إلى جانب مسيرة حافلة رفقة أندية القطاع وأندية عربية أخرى.

لقبته جماهير القطاع بالأسد، وبدأ مسيرته الاحترافية عام 2015 رفقة شباب خان يونس، وبعد تمثيله له في مواسم مختلفة، بات الأسد أحد أبرز أساطير النادي، وأول لاعب في غزة يسجل 100 هدف بقميص فريق واحد، كما لعب للعديد الأندية في المحافظات الجنوبية في غزة هي الصداقة واتحاد خان يونس وأهلي غزة وخدمات الشاطئ، كما خاض بركات تجربة احترافية في السعودية رفقة فريق الشعلة، كما لعب بعض المباريات الودية رفقة الوحدات الأردني.

ارتفع عدد شهداء الحركة الرياضية منذ بداية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 158 شهيدا، منهم 91 شهيدا من لاعبي كرة القدم، بواقع 23 طفلا و68 شابا في شطري الوطن.

وأشارت آخر إحصائية أعدّها الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم إلى أن 22 منشأة رياضية تعرضت للتدمير في الضفة والقطاع، إضافة إلى اعتقال 5 رياضيين.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي