البيت الأبيض: أجزاء من رد حماس كانت إيجابية ولن ندعم عملية عسكرية برفح

منسق الاتصالات الإستراتيجية لمجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي (الفرنسية)

قال البيت الأبيض -اليوم الخميس- إنه لن يدعم أي خطط إسرائيلية للقيام بعمليات عسكرية كبيرة في رفح، وإن المفاوضات مستمرة بشأن إطلاق سراح الرهائن وإنجاز اتفاق هدنة في غزة.

وقال منسق الاتصالات الإستراتيجية لمجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي إن أجزاء من رد حماس كانت إيجابية للغاية وأخرى تحتاج إلى مزيد من العمل، مشيرا إلى أنه يتم العمل على مدار الساعة، وأن واشنطن متفائلة بشأن التوصل إلى اتفاق.

وأكد كيربي "أي عملية عسكرية كبيرة في رفح في هذا الوقت، وفي ظل هذه الظروف، ومع وجود أكثر من مليون -وربما أكثر من مليون ونصف المليون- فلسطيني يلتمسون اللجوء ويبحثون عن مأوى في رفح دون إيلاء الاعتبار الواجب لسلامتهم ستكون كارثة، ولن نؤيدها".

وقال إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن أوضح مخاوف الولايات المتحدة بشأن مثل هذه العمليات.

وقصفت القوات الإسرائيلية -اليوم الخميس- مناطق في المدينة الحدودية بجنوب قطاع غزة والتي لجأ إليها أكثر من نصف سكان غزة، لكن كيربي أشار إلى أن واشنطن لم تر خططا مقنعة بأن الجيش الإسرائيلي على وشك إطلاق عملية عسكرية في رفح.

القوات الأميركية في العراق

وفي موضوع آخر، قال كيربي إن بلاده تحترم سيادة العراق، وإنها تجري محادثات بشأن وضع ومهمة القوات الأميركية في البلاد.

وأضاف نحترم سيادة العراق، وقواتنا هناك بناء على دعوة من الحكومة العراقية لمواصلة تقديم المشورة والمساعدة لجيشها وقواتها الأمنية بينما تواصل المعركة ضد تهديد تنظيم الدولة الإسلامية، على حد قوله.

وأكد أن النقاشات ما زالت متواصلة بشأن مستقبل هذه القوات، وأنه "إذا لم تكن هناك هجمات على قواتنا، فلن تكون هناك حاجة لضربات انتقامية".

المصدر : الجزيرة + رويترز