الاحتلال يوسع قصفه على رفح وتواصل المعارك بمدينتي غزة وخان يونس

دمار هائل سبّبه القصف الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة (رويترز)

قال مراسل الجزيرة إن طائرات الاحتلال الإسرائيلي تنفذ سلسلة غارات وأحزمة نارية عنيفة شمال مدينة رفح جنوب قطاع غزة، وفي حين تتواصل المعارك الضارية بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال في المناطق الغربية لمدينتي غزة وخان تونس أقرت إسرائيل بمزيد من الخسائر العسكرية.

وقالت قناة الأقصى الفضائية إن مدفعية الاحتلال تقصف بشكل مكثف المناطق الشرقية لرفح، في حين تقصف زوارقه الحربية المناطق الغربية القريبة من الحدود المصرية.

ومنذ أيام، يهدد وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت باجتياح مدينة رفح على الحدود مع مصر، والتي نزح إليها مليون و400 ألف فلسطيني هربا من القصف الإسرائيلي في مختلف مناطق قطاع غزة.

وفي سياق متصل، أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي نسفت منازل عدة في خان يونس جنوب قطاع غزة، بالتزامن مع استمرار القصف الجوي والمدفعي على المناطق الشرقية والغربية للمدينة.

وفي مدينة غزة واصلت قوات الاحتلال تفجير مربعات سكنية شمال وجنوب غرب المدينة، في إطار خطة لإنشاء منطقة عازلة بالقرب من السياج الأمني.

قصف وقناصة

وقال مراسل الجزيرة إن 6 فلسطينيين -بينهم سيدة فلسطينية وابنتها- استشهدوا وأصيب آخرون في قصف إسرائيلي استهدف منزلين في رفح جنوبي قطاع غزة.

كما استشهد فلسطيني وأصيب آخرون برصاص قناصة جيش الاحتلال في حي الرمال جنوب مدينة غزة.

وفي خان يونس، استشهدت امرأة إثر إصابتها برصاص قناص إسرائيلي عند بوابة مستشفى ناصر الطبي، فيما كانت تقطع الشارع المؤدي للمستشفى لتعبئة مياه الشرب.

كما استشهد شخصان بنيران قوات الاحتلال في مدرسة حياة التابعة للأونروا في مدينة خان يونس.

وفي وسط القطاع، شيع أهالي دير البلح جثامين عدد من الشهداء في مستشفى شهداء الأقصى وسط قطاع غزة جراء قصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي منازل عدة في المدينة مساء أمس الثلاثاء.

كما وصلت إلى المستشفى جثامين شهداء آخرين من خان يونس إثر قصف إسرائيلي استهدف مدرسة تؤوي نازحين.

معارك ضارية

ميدانيا، تتواصل اشتباكات عنيفة بين المقاومة وقوات الاحتلال الإسرائيلي في الأحياء الغربية لمدينتي غزة وخان يونس.

وأعلن الجيش الإسرائيلي مقتل جندي متأثرا بجروح أصيب بها في معارك غزة، وكان جيش الاحتلال قد أعلن مقتل ديفيد شاكوري (ضابط برتبة رائد) نائب قائد الكتيبة 601 التابعة لعصبة الحديد في سلاح الهندسة القتالية خلال المعارك الدائرة في شمال قطاع غزة.

وبذلك يرتفع العدد المعلن للضباط والجنود الإسرائيليين القتلى إلى 564، بينهم 234 منذ بدء العملية البرية.

كما أعلن الجيش الإسرائيلي إصابة 3 من جنوده خلال الساعات الماضية، وقال إن عدد الإصابات في صفوفه منذ بدء الحرب على القطاع بلغ 2828 من الضباط والجنود، بينهم 429 ضابطا وجنديا أصيبوا إصابات خطيرة منذ بدء الحرب.

في المقابل، قالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إنها قتلت 7 جنود إسرائيليين كانوا يتحصنون بشقة قرب مدرسة غرب خان يونس بعد استهدافهم بقذيفة مضادة للتحصينات.

كما قالت السرايا إن مقاتليها تمكنوا من إنزال طائرة مسيرة من نوع "كواد كابتر" كانت تحلق في أجواء مدينة خان يونس جنوبي القطاع في مهمة استخبارية.

بدورها، أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أنها استهدفت بقذيفتين جنودا تحصنوا في منزل غربي خان يونس وأوقعتهم بين قتيل وجريح.

وقد بثت كتائب القسام صورا لاستهداف مقاتليها بالاشتراك مع سرايا القدس حشودا لقوات الاحتلال بالقذائف في محاور القتال بمدينة غزة.

انهيار صحي

إنسانيا، قالت بعثة طبية فرنسية عادت من غزة إن الأوضاع الصحية في القطاع منهارة بشكل شبه كامل في كل المستشفيات، محذرة من الوضع الكارثي للمستشفيات والعاملين فيها.

وقالت البعثة -التي انتقلت في مهمة إنسانية إلى المستشفى الأوروبي في القطاع خلال الأسبوعين الأخيرين- إن شروط تقديم الخدمات الصحية منعدمة تماما، ودعت المنظمات الإنسانية إلى التحرك لتقديم الدعم العاجل لمستشفيات القطاع.

من جانبه، قال مدير مستشفى الجراحة في مجمع ناصر الطبي بخان يونس الدكتور ناهض أبو طعيمة إن المجمع يواجه تحديات عديدة في ظل الحصار، أبرزها شح الوقود ونقص الكوادر أمام الأعداد الكبيرة للمصابين.

وأضاف أبو طعيمة في مقابلة مع الجزيرة أن قوات الاحتلال تواصل قصف محيط المستشفى، وحذر من أن مئات من أفراد الطواقم الطبية والمرضى وآلافا من النازحين في ساحات المجمع يواجهون مصيرا مجهولا في ظل استمرار الحصار.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة بدعم أميركي على غزة خلفت حتى أمس الثلاثاء 27 ألفا و585 شهيدا و66 ألفا و978 مصابا -معظمهم أطفال ونساء- وفق السلطات الفلسطينية، وتسببت في دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة، بحسب الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات