روسيا تكثف هجماتها على أفدييفكا وأوكرانيا تستهدف منصة حفر في البحر الأسود

جندي أوكراني يطلق قذيفة مضادة للدبابات في جبهة قتال بأفدييفكا شرقي البلاد (رويترز)

أكد رئيس بلدية أفدييفكا القريبة من مدينة دونيتسك في شرق أوكرانيا، والتي تحاول روسيا السيطرة عليها منذ أشهر، اليوم الثلاثاء، أن الوضع "حرج في بعض مناطق" المدينة حيث يدور "قتال شوارع" مع مجموعات من الجنود الروس.

وقال فيتالي باراباخ للتلفزيون الأوكراني إن "الوضع في المدينة معقد للغاية ومتوتر جدا. كنا نقول، منذ عدة أسابيع، إن الوضع صعب للغاية، لكنه تحت السيطرة، إلا أن الوضع اليوم صعب جدا، وفي بعض المناطق حرج".

وأشار باراباخ إلى أن مجموعات من الكشافة الروس "توغلوا في المدينة"، مما تسبب في اشتباكات معزولة في الشوارع مع الجيش الأوكراني.

وأوضح رئيس البلدية أن "هذا لا يعني أن الأمور خرجت عن السيطرة"، مؤكدا أن الجيش الروسي "يرسل قوات ضخمة نحو مدينتنا"، مشيرا إلى تسجيل "50 موجة قصف كثيف" على أفدييفكا اليوم الثلاثاء.

ولا يزال 945 مدنيا يقيم في هذه المدينة الصناعية رغم القتال والدمار، على حد قوله.

نقطة ساخنة

وتحاول القوات الروسية منذ أشهر محاصرة أفدييفكا، حيث يتمركز الجنود الأوكرانيون في مواقع محصنة.

وتمثل المدينة واحدة من النقاط الساخنة على الجبهة منذ فشل الهجوم المضاد الأوكراني.

في سياق مواز، قالت أوكرانيا اليوم الثلاثاء إن مجموعة من قواتها الخاصة نسفت منصة حفر في البحر الأسود كانت روسيا تستخدمها في تعزيز المدى لطائراتها المسيّرة.

وقالت القوات الخاصة، في بيان على تليغرام، إن معدات على المنصة استخدمت للطائرات المسيرة المشاركة في الهجمات على البنية التحتية الحيوية في أوكرانيا وللسيطرة على الجزء الشمالي الغربي من البحر.

وأضاف البيان أن العملية التي أطلق عليها اسم "سيتادل" (القلعة) جرت ليلا وأسفرت عن الاستيلاء على "معدات مهمة للعدو" وتفجير المنصة.

وأضافت أن "عملية خاصة ناجحة وفّرت حركة أكثر أمانا للسفن وقلصت قدرات العدو في الجزء الشمالي الغربي من البحر الأسود".

المصدر : وكالات