زيلينسكي يزور الجبهة و28 قتيلا في هجوم على ليسيتشانسك

زيارة زيلينكسي للجبهة تأتي في ظل تواتر أنباء عن قرب إقالته لقائد الجيش (رويترز)

قالت روسيا اليوم الأحد، إن هجوما أوكرانيا على مدينة ليسيتشانسك في مقاطعة لوغانسك الأوكرانية الخاضعة للسيطرة الروسية، خلّف مقتل 28 شخصا، بينهم نساء وأطفال.

يأتي ذلك بينما أعلن مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن الأخير زار القوات الأوكرانية على الجبهة الجنوبية الشرقية ومنح أفرادها أوسمة، وسط تكهنات متواترة بقرب إقالته قائد الجيش فاليري زالوجني، الذي يحظى بشعبية كبيرة.

وقال زيلينسكي -في بيان بعد زيارة منطقة زاباروجيا- "إنه لشرف لي أن أكون هنا اليوم. أن أدعم المحاربين وأكرمهم. إنهم يتصدون لمهمة صعبة وحيوية لطرد العدو والدفاع عن أوكرانيا".

وقال المكتب الرئاسي في البيان إن زيلينسكي زار المراكز الأمامية للجيش الأوكراني قرب قرية روبوتاين، التي تقع على خط المواجهة تقريبا.

واسترجعت كييف روبوتاين الواقعة في جنوب شرق أوكرانيا في أواخر أغسطس/آب 2023 في هجومها المضاد على القوات الروسية.

هجوم أوكراني

وجاءت زيارة زيلينسكي بينما أعلنت موسكو أن هجوما أوكرانيا على مدينة ليسيتشانسك شرقي أوكرانيا خلّف مقتل 28 شخصا.

وقالت وزارة الطوارئ الروسية إنه أُنقذ 10 أشخاص من تحت أنقاض المبنى المستهدف في المدينة، وإن "عملية البحث والإنقاذ مستمرة".

وقال مركز لوغانسك للمعلومات الذي تسيطر عليه روسيا على تيليغرام إن القصف حدث باستخدام نظام هيمارس الذي توفره الولايات المتحدة.

ولم يُدلِ مسؤولون أوكرانيون بأي بيان بشأن الهجوم.

يشار إلى أن روسيا سيطرت على مدينة ليسيتشانسك في يوليو/تموز 2022 بعد شهور من القتال العنيف، ولم يتبق في المدينة سوى حوالي عُشر سكانها الذين كان عددهم يبلغ الحرب 110 آلاف نسمة، حسب مسؤولين أوكرانيين.

وسيطرت موسكو على مساحات شاسعة من شرق أوكرانيا بعد بدء حربها على هذا البلد في فبراير/شباط 2022، في أكبر حرب برية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وتسيطر حاليا على 18% تقريبا من الأراضي الأوكرانية، وتعدّ الأراضي المسيطر عليها جزءا لا تجزأ من روسيا، بينما ترفض كييف والغرب عملية الضم هذه، وتعدّها غير شرعية.

المصدر : وكالات