واشنطن "قلقة" من تهديد المجاعة بغزة وتدرس حلولا

أكثر من 500 ألف شخص بغزة يواجهون ظروفا كارثية تتسم بنقص الغذاء، بحسب الأمم المتحدة (الأناضول)

نقل موقع "أكسيوس" عن مسؤولين أميركيين قولهم إن هناك قلقا متزايدا داخل البيت الأبيض بوجود تهديد حدوث مجاعة في قطاع غزة، الذي يتعرض لحرب إسرائيلية مدمرة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأشار الموقع الأميركي إلى أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تدرس إسقاط المساعدات الإنسانية جوا على القطاع مع تزايد صعوبة توصيلها برا.

وقال أحد المسؤولين الأميركيين للموقع إن "الوضع بات سيئا حقا. نحن غير قادرين على الحصول على ما يكفي من المساعدات بالشاحنات، لذلك نحن بحاجة إلى إجراءات يائسة مثل الإنزال الجوي".

ومع استمرار القوات الإسرائيلية في منع دخول المساعدات إلى شمال غزة، والسماح بدخولها بكميات ضئيلة إلى مناطق أخرى في القطاع، قال برنامج الأغذية العالمي الثلاثاء الماضي إنه "ما لم يحدث أي تغيير، فإن شمال غزة يواجه مجاعة وشيكة".

وأفادت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بانخفاض بنسبة 50% في عدد الشاحنات التي دخلت قطاع غزة حتى الآن هذا الشهر مقارنة بشهر يناير/كانون الثاني الماضي.

ظروف كارثية

من جهته، أشار مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إلى توقعات تشير إلى أن "جميع سكان قطاع غزة يواجهون أزمة أو مستويات أسوأ من انعدام الأمن الغذائي".

وحذر المكتب من أن أكثر من 500 ألف شخص من سكان غزة البالغ عددهم 2.2 مليون نسمة "يواجهون ظروفا كارثية تتسم بنقص الغذاء والمجاعة واستنفاد القدرات على التكيف".

وتجري حاليا مفاوضات بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل بوساطة مصر وقطر والولايات المتحدة بغية التوصل إلى تهدئة بقطاع غزة، والإفراج عن المحتجزين الإسرائيليين والأسرى الفلسطينيين، ودعم الأوضاع الإنسانية بالقطاع.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلّفت عشرات آلاف من الشهداء والمصابين معظمهم أطفال ونساء، وفق بيانات فلسطينية وأممية، مما أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية.

المصدر : أكسيوس + وكالات