الكرملين ردا على ماكرون: إرسال قوات لأوكرانيا لن يكون في مصلحة الغرب

كومبو بوتين و ماكرون
الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون (يمين) والروسي فلاديمير بوتين (وكالات)

حذّر الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف من أن إرسال قوات إلى أوكرانيا لن يكون في مصلحة الغرب، وذلك ردا على تصريحات للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لم يستبعد فيها إرسال قوات برية غربية للقتال دعما لكييف.

وقال بيسكوف -خلال مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء- إن إرسال قوات أوروبية إلى أوكرانيا "لن يكون في مصلحة تلك الدول بتاتا، وعليها أن تدرك ذلك"، وأوضح أن إثارة هذا الاحتمال يشكّل "عنصرا جديدا مهما جدا" في الصراع.

وكان ماكرون أعلن خطوات جديدة لدعم أوكرانيا في معركتها ضد روسيا، قائلا إنه ليس من المستبعد إرسال قوات برية غربية لتحقيق هدف أوروبا المتمثل في إنزال الهزيمة بموسكو، في وقت تحوم فيه شكوك أوروبية حيال استمرار الدعم الأميركي لكييف.

وفي كلمة له في ختام مؤتمر دولي لدعم أوكرانيا ضم أكثر من 20 من القادة الأوروبيين، رسم ماكرون صورة قاتمة لروسيا، التي قال إن مواقفها "تتشدد" في الداخل وفي ساحة المعركة.

وقال "نحن مقتنعون بأن هزيمة روسيا ضرورية للأمن والاستقرار في أوروبا"، مضيفا أن موسكو تبدي موقفا أكثر عدوانية ليس فقط في أوكرانيا بل بشكل عام.

وأشار ماكرون إلى أنه رغم عدم وجود إجماع على إرسال قوات برية غربية إلى أوكرانيا، فإنه ينبغي عدم استبعاد أي شيء، وأضاف "سنفعل كل ما يلزم لضمان عدم تمكّن روسيا من الفوز في هذه الحرب".

وأضاف الرئيس الفرنسي أنه تقرر إنشاء تحالف لتوجيه ضربات في العمق، ومن ثم لتزويد أوكرانيا بصواريخ وقنابل متوسطة وطويلة المدى.

وكان المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس البولندي أندريه دودا من بين نحو 20 رئيس دولة وحكومة حاضرين في المؤتمر، الذي ألقى خلاله الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خطابا عبر الفيديو. كما شارك في المؤتمر أيضا وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون، ودول من بينها الولايات المتحدة وكندا.

المصدر : الجزيرة + وكالات