الأمم المتحدة: انتهاكات مروّعة يرتكبها طرفا القتال بالسودان

فولكر تورك قال إن بعض الانتهاكات ترقى إلى مستوى جرائم حرب (الفرنسية)

دانت الأمم المتحدة اليوم الجمعة "انتهاكات وتجاوزات مروّعة" قالت إن الجيش السوداني وقوات الدعم السريع ارتكبتها خلال المعارك المتواصلة بينهما للشهر العاشر في السودان.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك إنه "منذ حوالي عام، تُسمع روايات قادمة من السودان عن الموت والمعاناة واليأس، في ظلّ استمرار الصراع العبثي وانتهاكات حقوق الإنسان من دون نهاية في الأفق".

وجاءت هذه التصريحات في أعقاب نشر تقرير للأمم المتحدة -أمس الخميس- يوثّق انتهاكات ارتكبها الطرفان المتحاربان.

وكشف التقرير أن قوات الجيش وقوات الدعم السريع "نفذوا هجمات عشوائية في مناطق ذات كثافة سكانية عالية، بما في ذلك مواقع تؤوي نازحين، خصوصا في العاصمة الخرطوم وكردفان (جنوب) ودارفور (غرب)"

ويوثق التقرير الفترة ما بين شهري أبريل/نيسان وديسمبر/كانون الأول الماضيين، ويستند إلى مقابلات لأكثر من 300 ضحية وشاهد، إضافة إلى مقاطع فيديو وصور من الأقمار الصناعية.

Sudanese soldiers from the Rapid Support Forces unit stand on their vehicle during a military-backed rally, in Mayo district, south of Khartoum, Sudan, Saturday, June 29, 2019. The United States imposed sanctions Wednesday, Sept. 6, 2023, on a Sudanese Rapid Support Forces paramilitary commander Abdelrahim Hamdan Dagalo for acts of violence and human rights abuses committed by his troops in their monthslong conflict with Sudan's army. (AP Photo/Hussein Malla, File)
قوات من الدعم السريع (أسوشيتد برس)

عنف واغتصاب

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حذر حوالي 12 خبيرا في الأمم المتحدة من انتشار العنف الجنسي على نطاق واسع، بدوافع عرقية في بعض الأحيان. وعدّد التقرير "118 حالة عنف جنسي، من بين ضحاياها 19 طفلا".

وأكد التقرير أن "العديد من حالات الاغتصاب ارتُكبت على يد قوات الدعم السريع"، التي يتهمها ناشطون منذ أشهر باغتصاب النساء والفتيات في السودان.

وحذّر تورك من أن "بعض هذه الانتهاكات ترقى إلى مستوى جرائم حرب"، داعيا إلى إجراء "تحقيق سريع وشامل وفعال وشفاف ومستقل ونزيه" وإلى "إحالة المسؤولين إلى القضاء".

وبحسب التقرير الأممي، تُظهر أدلة موثقة بالفيديو أن العديد من الطلاب الذين يتنقلون برا في ولاية شمال كردفان ربما قُطعت رؤوسهم على أيدي رجال يرتدون زي قوات الجيش، بسبب دعمهم المفترض لقوات الدعم السريع وانتمائهم العرقي.

Sudanese armed forces mark Army Day in Sudan's eastern Gadaref State near the border with Ethiopia on August 14, 2023. - Fighting since April 15 between the forces of rival Sudanese generals vying for power has killed at least 3,900 people, according to conservative estimates by the Armed Conflict Location & Event Data Project. (Photo by - / AFP)
جنود من الجيش السوداني (الفرنسية)

مقاطع وتحقيق

وأظهر مقطع الفيديو المنشور على منصات التواصل الاجتماعي في منتصف فبراير/شباط الجاري، جنودا يسيرون حاملين رؤوسا مقطوعة وهم يطلقون إهانات عرقية، وفقا للأمم المتحدة.

وعلق الجيش السوداني بأن المقطع "صادم" وقال إنه سيحقق في الأمر. وقال متحدث بالأمم المتحدة إن مكتب تورك سيتابع مع السلطات السودانية التقدم المحرز في التحقيق.

وقررت الولايات المتحدة رسميا بالفعل أن طرفي النزاع ارتكبا جرائم حرب، وقالت إن قوات الدعم السريع والمليشيات المتحالفة معها متورطة في عمليات تطهير عرقي في غرب دارفور.

في المقابل، قال طرفا الصراع إنهما سيحققان في التقارير التي تحدثت عن عمليات قتل وانتهاكات وسيحاكمان أي مسلحين يثبت تورطهم.

نازحون سودانيون بأحد المخيمات في تشاد المجاورة (الفرنسية)

أرقام أممية

وأسفرت المواجهات التي اندلعت في 15 أبريل/نيسان الماضي بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة نائبه محمد حمدان دقلو (حميدتي)، عن مقتل 13 ألفا و900 شخص حسب بيان للأمم المتحدة نشر اليوم الجمعة.

كما فرّ نحو 8.1 ملايين شخص من منازلهم في السودان، ويشمل ذلك حوالي 6.3 ملايين داخل السودان و1.8 مليون فروا إلى خارج البلاد، حسب بيان المكتب الأممي.

وأشار البيان إلى أن عدد النازحين داخليًا ارتفع بواقع 53 ألفا و500 شخص خلال الأسبوع الماضي، وفقا لتتبع إحصائي للنزوح تجريه المنظمة الدولية للهجرة.

المصدر : وكالات