معظم الإسرائيليين يعتقدون أن "النصر المطلق" غير ممكن في غزة

خسائر الاحتلال الإسرائيلي في غزة تتوالى دون أفق واضح لتحقيق أهداف الحرب التي أعلنها نتنياهو (الفرنسية)

أظهر استطلاع للرأي نشر اليوم الأربعاء أن أغلبية الإسرائيليين لا يعتقدون أن بإمكان بلادهم تحقيق "النصر المطلق" في الحرب على قطاع غزة رغم إصرار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على ذلك.

وكرر نتنياهو مرارا أن إسرائيل ستواصل حربها على قطاع غزة حتى طرد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من الحكم وجعلها غير قادرة على تشكيل تهديد عسكري لإسرائيل، وإطلاق سراح الأسرى الذين احتجزوا إبان هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ويواجه إصرار نتنياهو على الاستمرار في الحرب ضغوطا دولية لدفعه إلى الامتناع عن شن عملية برية في رفح جنوب قطاع غزة حيث نزح نحو 1.4 مليون فلسطيني.

وقال معهد الديمقراطية الإسرائيلي للأبحاث إن 38.3% من المستطلعة آراؤهم يعتقدون أن هناك احتمالا "كبيرا جدا" أو "كبيرا إلى حد ما" لتحقيق "نصر مطلق" مع نهاية الحرب.

ويرى نحو 55.3% من المشاركين في الاستطلاع أن هناك "احتمالا ضئيلا إلى حد ما" أو "ضئيلا جدا" للنصر.

ووجد الاستطلاع أن ما يزيد على 6% بقليل من المشاركين في الاستطلاع والبالغ عددهم 612 لم يأخذوا قرارا بعد.

واليوم الأربعاء، قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت لزعماء يهود أميركا الشمالية الذين يزورون إسرائيل "إن هدفنا بسيط، وهو النصر".

وأضاف "النصر على حماس وحده هو الذي سيسمح لنا بتحقيق التطبيع والتكامل الإقليمي".

ومع دخول الحرب شهرها الخامس ومحاولة المفاوضين الأميركيين والقطريين والمصريين التوصل إلى اتفاق هدنة تناقش الحكومات الإقليمية والغربية خططا محتملة لغزة ما بعد الحرب، والتي يمكن أن تشمل إقامة دولة فلسطينية مستقلة وتطبيع العلاقات مع السعودية.

وبشأن ما إذا كانوا يؤيدون موافقة إسرائيل "من حيث المبدأ على إقامة دولة فلسطينية مستقلة ومنزوعة السلاح" أبدى 55.4% من المستطلعين معارضتهم ذلك إلى حد ما أو بشدة، في حين أيد ذلك بقوة أو إلى حد ما 37.4%.

المصدر : الفرنسية