الاحتلال يمنع المصلين من الوصول للأقصى ويعتقل العشرات بالضفة

أدى مواطنون صلاة الجمعة في الشوارع وقرب أبواب الأقصى بعد منع الاحتلال دخولهم إلى المسجد (رويترز)

أقامت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة حواجز عسكرية على مداخل البلدة القديمة في القدس، ومنعت أعدادا كبيرة من المصلين من الوصول إلى المسجد الأقصى.

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية أن إجراءات الاحتلال حالت دون تمكن آلاف المصلين من الوصول إلى المسجد، حيث أوقفت قوات الاحتلال المواطنين وفتشتهم ومنعتهم من الدخول إلى البلدة القديمة والوصول للمسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة.

وأجبرت القيود الإسرائيلية مئات المصلين على أداء الصلاة في الشوارع القريبة من البلدة القديمة بما فيها باب الأسباط ورأس العامود وحي وادي الجوز، عقب منعهم من الوصول إلى المسجد الأقصى.

ورغم تلك القيود، تمكن 13 ألف فلسطينيا من الوصول للمسجد الأقصى وأداء الصلاة فيه.

ويفرض الاحتلال إجراءات عسكرية مشددة في القدس منذ اندلاع الحرب على غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بما في ذلك حملات اعتقال وتوقيف للشبان والاعتداء عليهم، والتضييق على من يريد الوصول للأقصى وخاصة يوم الجمعة، وسط اقتحامات متكررة للمسجد من قبل المستوطنين تحت حماية الجيش الإسرائيلي.

استمرار الاعتقالات

ومن جانب آخر، اعتقلت قوات الاحتلال 25 فلسطينيا على الأقل في الضفة الغربية بينهم سيدة وجريح وأطفال، وارتفع بذلك عدد المعتقلين الفلسطينيين من الضفة الغربية إلى 6485 منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، وفق هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين ونادي الأسير الفلسطيني.

وتتواصل الاقتحامات والاعتقالات في مدن الضفة ومخيماتها في إطار تصعيد إسرائيلي واسع منذ إطلاق المقاومة معركة طوفان الأقصى في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفي سياق آخر، نددت وزارة الخارجية الفلسطينية، اليوم الجمعة، بدعوة الوزير الإسرائيلي المتطرف بتسلئيل سموتريتش لعقد ما تسمى اللجنة العليا للتخطيط من أجل المصادقة على بناء 7 آلاف وحدة استيطانية جديدة بالضفة الغربية المحتلة بما في ذلك المصادقة على 2000 وحدة استيطانية بشكل نهائي.

المصدر : الجزيرة