إعلام إسرائيلي: قادة المنظومة الأمنية قرروا الاستقالة من مناصبهم

رئيس الأركان "هرتسي هليفي"، رئيس الشاباك "رونين بار" و"أهرون حليوة" رئيس جهاز "أمان"
قادة الأجهزة الأمنية تحملوا المسؤولية عن هجمات أكتوبر.. هاليفي (يمين)، وبار (وسط)، وهاليفا (وكالات)

قالت القناة الـ12 الإسرائيلية إن قادة المنظومة الأمنية بالاحتلال تحملوا سابقا مسؤولية الفشل في هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضافت أن هؤلاء القادة أوضحوا أنهم سيستقيلون من مناصبهم ويغادرون لمنازلهم عندما تسمح الظروف بذلك.

وبحسب القناة، فإن رئيس أركان جيش الاحتلال هرتسي هاليفي، ورئيس جهاز الشاباك رونين بار، ورئيس شعبة الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي (أمان) أهارون هاليفا، ما زالوا مترددين حول الوقت الصحيح للاستقالة.

وأضافت أنهم ينوون البقاء في مناصبهم طوال استمرار الحرب على قطاع غزة وفي الشمال.

وقالت القناة الـ12 إن قادة الأذرع الأمنية يأخذون بالحسبان موضوع تقديم الاستقالة وتعيين بدلاء لهم، خاصة مع الوضع السياسي الحالي للاحتلال، حيث سيقوم المسؤولون السياسيون بتعيين بدلائهم.

وكان رؤساء الأجهزة الأمنية الثلاثة أقروا بالمسؤولية عن الإخفاق في التحذير من هجوم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ومعركة طوفان الأقصى، في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتعرض جيش الاحتلال لخسائر فادحة خلال عدوانه على قطاع غزة مما اضطره إلى سحب عدة ألوية من قواته في قطاع غزة، من بينها الكتيبة رقم 7107 والفرقة 36 والكتيبة 13 في لواء غولاني خلال شهر واحد رغم العديد من المبررات التي أشار فيها إلى أن هذه الخطوة تهدف لتعزيز القوات.

فقد كتب المحاضر في جامعة تل أبيب هيليل شوكين مقالا بصحيفة هآرتس في قراءة لمعاني ودلالات سحب قوات النخبة من القطاع، والتطلع الإسرائيلي لبدء المرحلة الثالثة من الحرب وإعادة نشر القوات "لن ننتصر حتى لو كنا معا أيضا، لقد خسرنا بالفعل الحملة العسكرية الحالية على غزة من أجل حقنا في وطن قومي في أرض إسرائيل، وتجلت الخسارة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي".

وأضاف المحاضر في جامعة تل أبيب "كل يوم إضافي من المناورة البرية يزيد من الفشل، وعندما تنتهي هذه الحملة العسكرية، كما هو متوقع في غضون أسابيع قليلة بسبب الضغوط الدولية، ستجد إسرائيل نفسها في وضع أصعب من ذلك الذي دخلت فيه".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية