أبرز تطورات اليوم الـ119 من الحرب الإسرائيلية على غزة

القصف الإسرائيلي المستمر منذ 4 أشهر على غزة خلّف دمارا هائلا (الأناضول)

في اليوم الـ119 من الحرب على غزة، تواصلت المجازر والقصف الإسرائيلي المكثف على القطاع وسط اشتباكات ضارية مع المقاومة الفلسطينية خاصة في خان يونس ومدينة غزة، فيما شهدت الساحة الإقليمية تطورات عديدة مرتبطة بالحرب.

وفيما استمر التفاؤل الحذر والتحركات من أجل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق نار وتبادل الأسرى والمحتجزين بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل، تصاعدت الخلافات بين القادة الإسرائيليين بشأن ذلك الاتفاق، بينما أعلنت الخارجية الأميركية أن الوزير أنتوني بلينكن سيتوجه إلى السعودية ومصر وقطر وإسرائيل والضفة الغربية من 4 إلى 8 فبراير/شباط الجاري.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، اليوم الجمعة، عن ارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي إلى 27 ألفا و131، بينما بلغ عدد الجرحى منذ بدء الحرب 66 ألفا و287.

كما قالت وزارة الصحة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت 13 مجزرة راح ضحيتها 112 شهيدا و148 مصابا خلال 24 ساعة.

عمليات المقاومة

وأعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة (حماس) أن مقاتليها أجهزوا على 15 جنديا إسرائيليا من مسافة صفر في منطقة الجوازات غرب مدينة غزة.

كما أعلنت أنها استهدفت دبابة إسرائيلية من نوع "ميركافا" بقذيفة "الياسين 105" في منطقة جورة العقاد غرب خان يونس، وقالت إنها استهدفت ناقلة جند إسرائيلية بقذيفة "الياسين 105" في حي الأمل غرب مدينة خان يونس.

من جهتها، أعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، أن مقاتليها استهدفوا قوة إسرائيلية مؤلفة من 10 جنود، كانت متحصنة بمنزل في حي الأمل بمدينة خان يونس، بقذيفة مضادة للتحصينات وأوقعوا أفرادها قتلى وجرحى.

وقالت السرايا قبل ذلك إنها قصفت بقذائف هاون عيار 60 تجمعا لجنود وآليات الجيش الإسرائيلي المتوغلة غرب خان يونس. وأضافت أنها قصفت أيضا موقع فجة العسكري شرق غزة بصواريخ "107" في عملية مشتركة مع كتائب الشهيد أبو علي مصطفى.

الضفة الغربية

بالضفة الغربية استمر التصعيد الإسرائيلي، حيث أقامت قوات الاحتلال اليوم الجمعة حواجز عسكرية على مداخل البلدة القديمة في القدس، ومنعت أعدادا كبيرة من المصلين من الوصول إلى المسجد الأقصى، كما نفذت اقتحامات وحملة اعتقالات في مدن وبلدات متفرقة.

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية أن إجراءات الاحتلال حالت دون تمكن آلاف المصلين من الوصول إلى المسجد، حيث أوقفت قوات الاحتلال الفلسطينيين وفتشتهم ومنعتهم من الدخول إلى البلدة القديمة والوصول للمسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة.

ورغم تلك القيود، تمكن 13 ألف فلسطيني من الوصول للمسجد الأقصى وأداء الصلاة فيه.

ومن جانب آخر، اعتقلت قوات الاحتلال 25 فلسطينيا على الأقل في الضفة الغربية بينهم سيدة وجريح وأطفال، وارتفع بذلك عدد المعتقلين الفلسطينيين من الضفة الغربية إلى 6485 منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، وفق هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين ونادي الأسير الفلسطيني.

التصعيد الإسرائيلي مستمر بالضفة الغربية بالتزامن مع العدوان على غزة (الأناضول)

الجبهة اللبنانية

تبادل حزب الله وجيش الاحتلال الإسرائيلي القصف على جانبي الحدود في جنوب لبنان، في حين رفض وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت ربط نهاية الحرب في غزة بإنهاء التصعيد على الجبهة الشمالية مع حزب الله.

وقال المتحدث باسم بلدية كريات شمونة بالجليل الأعلى قرب حدود لبنان، إن 4 صواريخ سقطت في مناطق مفتوحة بالبلدة دون تسجيل إصابات أو أضرار، بينما أعلن الجيش الإسرائيلي سقوط صاروخين فقط، ودوت صفارات الإنذار في 6 مناطق مختلفة بالجليل الأعلى.

وبالمقابل، قال مراسل الجزيرة، إن طيران الاحتلال شن 3 غارات على محيط بلدتي عيترون وزبقين جنوبي لبنان، وأكد رصد تحليق كثيف لطائرات حربية إسرائيلية بالتزامن مع دوي انفجارات قرب الحدود اللبنانية، وقال الجيش الإسرائيلي إن طائراته أغارت خلال الـ24 ساعة الماضية على مناطق الخيام وكفر قانا وجبل البلاط بجنوب لبنان.

حزب الله وجيش الاحتلال يتبادلان القصف عبر الحدود اللبنانية منذ نحو 4 أشهر (الأناضول)

غارات على سوريا

قالت مصادر محلية في شرق سوريا، إن غارات شنها طيران وصفوه بالمجهول مساء اليوم على عدد من المواقع قرب مدينتي الميادين والبوكمال بمحافظة دير الزور الحدودية مع العراق.

ونقلت "إيه بي سي نيوز" عن مسؤول أميركي قوله إن واشنطن بدأت ضربات في سوريا ردا على هجوم قاعدة "البرج 22" في الأردن، الأحد الماضي، والذي أسفر عن مقتل 3 جنود أميركيين وتوعد البنتاغون بعدها بالرد على الهجوم من فصائل موالية لإيران اتهمها بالمسؤولية عنه.

وصباح اليوم أفاد موقع إخباري إيراني شبه رسمي بمقتل مستشار من الحرس الثوري بضربة إسرائيلية في دمشق، وذلك بعد إعلان سوريا عن اعتراض دفاعها الجوي صواريخ إسرائيلية أطلقت من الجولان المحتل واستهدفت جنوب دمشق.

وأفادت المواقع الإخبارية الإيرانية بأن القتيل يدعى سعيد علي دادي، دون تحديد رتبته.

فيما نقلت الوكالة العربية السورية للأنباء اليوم -عن مصدر عسكري- قوله إن الجيش أسقط عددا من الصواريخ الإسرائيلية، مضيفا أن الخسائر اقتصرت على الماديات، دون أن يوضح ماذا استهدفت الغارة.

People and rescuers gather in front of a building destroyed in a reported Israeli strike in Damascus on January 20, 2024. - An Israeli strike on Damascus killed five people in a building where "Iran-aligned leaders" were meeting on January 20, a war monitor said, as regional tensions soar over the Israel-Hamas war. (Photo by Louai Beshara / AFP)
إسرائيل قتلت عددا من المستشارين العسكريين الإيرانيين في سوريا خلال الأسابيع الماضية (الفرنسية-أرشيف)

الأردن: القبض على 4 إسرائيليين

قال التلفزيون الأردني إن قوات حرس الحدود ألقت القبض الخميس على 4 إسرائيليين بعد اجتيازهم الشريط الحدودي.

وأضاف أن المتسللين الأربعة اجتازوا الحدود من الغرب عن طريق الخطأ، وتمت إعادتهم بالطرق الرسمية.

وذكرت القناة الـ14 الإسرائيلية أن الأمن الأردني اعتقل 4 إسرائيليين، بينهم جنود تجاوزوا بالخطأ الحدود في منطقة العقبة.

قصف من وعلى اليمن

قال الجيش الإسرائيلي إن دفاعاته الجوية اعترضت فوق البحر الأحمر صاروخا باليستيا أطلق من اليمن، وكان في طريقه إلى إسرائيل قبل إسقاطه دون وصوله إلى هدفه.

وأشار شهود عيان إلى أنهم سمعوا دوي انفجار شديد في أجواء البحر الأحمر، بالقرب من مدينة إيلات في خليج العقبة، يشتبه بأنها نجمت عن إطلاق منظومة "حيتس" صواريخ مضادة، اعترضت الصاروخ وفجرته في الجو.

من جانب آخر، أعلنت جماعة الحوثي، اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة وبريطانيا نفذتا هجوما على محافظة حجة شمال غرب اليمن.

وقالت قناة المسيرة الفضائية التابعة للحوثيين عبر شريطها الإخباري: "عدوان أميركي بريطاني يستهدف بـ4 غارات منطقة الجر بمديرية عبس في محافظة حجة"، دون تفاصيل أخرى.

أميركا وبريطانيا شنتا ضربات متكررة على أهداف للحوثيين في اليمن ردا على استهداف الجماعة سفنا "مرتبطة بإسرائيل" (رويترز)

كشف "جواسيس" للموساد

قالت الاستخبارات الإيرانية اليوم إنها كشفت عشرات الجواسيس في 28 دولة مرتبطين بجهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد"، كما أعلنت أنها تعرفت على عدد من الجواسيس في طهران ومحافظات إيرانية و"تعاملت معهم"، وفق تعبيرها.

بينما أعلنت السلطات التركية اليوم أيضا، توقيف 7 أشخاص للاشتباه ببيعهم معلومات للموساد وذلك في عملية أمنية متزامنة في ولايتي إسطنبول وإزمير (غرب).

المصدر : الجزيرة + وكالات