مقتل 5 عناصر من حزب الله في غارات إسرائيلية على جنوب لبنان

قصف متبادل بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله جنوبي لبنان (الأناضول)

أعلن حزب الله مقتل 5 من عناصره جنوب لبنان، كما أعلن تنفيذ 7 عمليات ضد مواقع إسرائيلية قبالة الحدود الجنوبية وفي مزارع شبعا المحتلة.

وقال الحزب اللبناني إنه قصف بصواريخ بركان تجمعا للجنود الإسرائيليين في بركة ريشا، كما قصف ثكنتي زرعيت وبرانيت بصواريخ "فلق1" واستهدف مبنيين في مستوطنتي يرؤون وأفيفيم، وقصف موقعي الرادار وزبدين في مزارع شبعا المحتلة.

وأفاد مراسل الجزيرة أن المقاتلات الإسرائيلية شنت غارات على عدة بلدات في منطقة جنوب لبنان من بينها الخيام وطلوسة وبليدا ومارون الراس وجبل بلاط. في حين أعلنت سرايا القدس استشهاد اثنين من مقاتليها جنوب لبنان.

وقالت سرايا القدس في بيان مساء أمس الاثنين "نزفّ الشهيدين المجاهدين محمد موسى فارس (أبو جهاد) وسليمان شحادة سليمان (أبو طالب) واللّذين ارتقيا على حدود فلسطين المحتلة جنوبي لبنان ضمن معركة طوفان الأقصى".

نجاة مسؤول بحزب الله

وكان مراسل الجزيرة أفاد بنجاة مسؤول محلي في حزب الله أمس بعد قصف مسيّرة إسرائيلية سيارة بالقرب من مستشفى بنت جبيل الحكومي في محافظة النبطية جنوب لبنان، بينما أصيب آخرون في الاستهداف.

ونقل المراسل عن مصدر أمني لبناني أن سائق السيارة نجا من الاستهداف ونُقِل للمستشفى بعد إصابته بجروح متوسّطة، مضيفا أن الشخص المستهدف مسؤول محليّ في حزب الله.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر أمني لبناني قوله إن غارة إسرائيلية استهدفت مسؤولا محليا لحزب الله في بلدة مارون الراس، مما أدى لإصابته "إصابة بالغة وحرجة، نقل على إثرها الى المستشفى للعلاج" وفق المصدر.

وكان حزب الله أعلن أمس مقتل اثنين من عناصره في مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي جنوب لبنان، وقال إن حصيلة قتلاه ارتفعت إلى 190 منذ 8 أكتوبر/تشرين الأول 2023.

غارات إسرائيلية

من ناحية أخرى، ذكر مدير مكتب الجزيرة في لبنان أن الاحتلال الإسرائيلي نفذ سلسلة غارات جوية أمس في كل القطاعات جنوب لبنان.

وأفاد الدفاع المدني في منطقة جنوب لبنان بمقتل 4 أشخاص وإصابة آخرين في غارتين إسرائيليتين على منزلين ببلدتي طير حرفا ومارون الراس.

وكانت إسرائيل قد استهدفت السبت الماضي سيارة في بلدة جدرا على بعد حوالي 40 كيلومترا من الحدود مع لبنان، في ثاني استهداف خارج منطقة الجنوب الحدودية منذ بدء التصعيد على وقع الحرب في غزة.

وقالت المصادر الإسرائيلية إن من وصفته بالقيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) باسل صالح كان هدفا للضربة، لكنه نجا منها.

وأدت هذه الضربة إلى مقتل شخصين -أحدهما مدني- في وقت نعى حزب الله أحد عناصره من سكان البلدة.

وعلى وقع العدوان المدمر على قطاع غزة، تشهد الحدود الإسرائيلية اللبنانية منذ 8 أكتوبر/تشرين الأول 2023 تبادلا لإطلاق النار والقصف بين جيش الاحتلال من جهة وحزب الله وفصائل فلسطينية من جهة أخرى مما أدى لقتل وجرح عدد من الطرفين ومدنيين لبنانيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات