مظاهرات حاشدة في مدن أوروبية لوقف "الإبادة الجماعية" في غزة

Demonstrators cross the Westminster Bridge as they participate in a silent procession during a vigil for Gaza, amid the ongoing conflict between Israel and the Palestinian Islamist group Hamas, in London, Britain February 10, 2024. REUTERS/Hollie Adams
34 مدينة بريطانية شهدت اليوم السبت عشرات الفعاليات المؤيدة لفلسطين (رويترز)

تتواصل -في العديد من العواصم والمدن الأوروبية- مظاهرات ومسيرات رافضة للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، ومطالبة بوقف الحرب فورا.

وقال مراسل الجزيرة في برلين أيمن الزبير إن العاصمة الألمانية تشهد اليوم 3 مظاهرات حاشدة بمشاركة جمعيات حقوقية ومتظاهرين من مدن أخرى، مما يجعلها توصف بأنها "مسيرة وطنية" ومن المتوقع أن تنتهي أمام سفارة جنوب أفريقيا لتثمين مجهوداتها دعما للقضية الفلسطينية.

وأشار المراسل إلى أن الشعار الرئيسي للمظاهرات هو الدعوة إلى وقف إطلاق النار في غزة، بالإضافة إلى شعارات بدأت توجد مؤخرا في ألمانيا احتجاجا على بعض الشركات التي تتهمها منظمات حقوقية بالتعاون مع جيش الاحتلال الإسرائيلي.

ولفت أيضا إلى بعض التغير في المواقف الحكومية، خصوصا تحذير وزيرة الخارجية أنالينا بيربوك من وقوع كارثة إنسانية في حال هجوم جيش الاحتلال على رفح، كما طالب مستشار البلاد أولاف شولتس إسرائيل باحترام القانون الدولي، وهي مواقف لا تقنع المتظاهرين، بحسب المراسل.

كما شهدت مدينتا ساربروكن وفرايبورغ الألمانيتان مظاهرتين نصرة لفلسطين وغزة.

وفي باريس، قال مراسل الجزيرة حافظ مريبح إن مظاهرة حاشدة انطلقت من ساحة الجمهورية تتجه إلى ساحة الأمة. وأشار إلى أن شعار المظاهرة التي دعت إليها نقابات عمالية فرنسية وجمعيات مدنية هو محاربة اليمين المتطرف والفاشية وتماهي الحكومة مع اليمين المتطرف ليس فقط في البلاد، بل وفي إسرائيل أيضا، كما يرى المتظاهرون.

وأضاف المراسل أن المظاهرة ترفع أيضا شعارات تنادي بإنهاء الحرب الإسرائيلية على غزة ووقف قتل الفلسطينيين ورفع الحصار عن غزة وإدخال المساعدات الإنسانية، مشيرا إلى رفع المتظاهرين للأعلام الفلسطينية.

ولفت إلى مشاركة أغلب الفئات العمرية في المظاهرة بدءا من الأطفال والشباب وصولا إلى كبار السن، وإن كانت الغالبية للشباب، مما يشير إلى أن هذه الفئة باتت واعية بالقضية الفلسطينية.

عشرات الفعاليات في بريطانيا

وفي العاصمة لندن، قال مراسل الجزيرة أسد الله الصاوي إن هناك حراكا وطنيا اليوم، حيث تخرج فعاليات مؤيدة لفلسطين في 34 مدينة، وتشمل أكثر من 40 مظاهرة.

وأوضح المراسل أن المتظاهرين يرفعون شعارات "أوقفوا الإبادة الجماعية" و"أوقفوا التواطؤ الحكومي البريطاني مع الجرائم الإسرائيلية في غزة" و"أوقفوا صادرات السلاح لإسرائيل" و"أوقفوا دعم إسرائيل سياسيا وعسكريا" و"الحرية لفلسطين" وغيرها من الشعارات.

متظاهرون بالعديد من المدن الألمانية أبرزها برلين طالبوا بوقف الحرب الإسرائيلية على غزة (رويترز)

وكانت العاصمة البريطانية قد شهدت مسيرة مساء الجمعة داعمة لفلسطين ورافضة للمجازر التي ترتكبها إسرائيل بحق الأطفال في هذا القطاع المحاصر، شارك فيها معلمون.

وتجمع المتظاهرون أولا أمام مبنى وزارة الداخلية ثم ساروا نحو وزارة التعليم ثم إلى المبنى رقم 10 المقر الرسمي لرئيس الوزراء في شارع داوننغ ستريت.

ونهاية المسيرة، تجمع المتظاهرون في هذا الشارع ورفعوا صورا لبعض الأطفال الذين قتلوا نتيجة الهجمات الإسرائيلية على غزة، ووضعوا ملابس أطفال ملطخة بالطلاء الأحمر أمام المبنى.

كما تظاهر العشرات في مدينة أوتريخت الهولندية، احتجاجا على استمرار الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وردد المتظاهرون شعارات تنادي بوقف فوري لإطلاق النار، وإدخال المساعدات الإنسانية لسكان القطاع، كما رفعوا لافتات تندد باستمرار المجازر، واستهداف النساء والشيوخ والأطفال، وضرب البنية التحتية لقطاع غزة.

كما تظاهر ناشطون بمدينة رنكسنت، في الدانمارك، تنديدا بالحرب المستمرة على القطاع. وطالب المتظاهرون بتدخل دولي عاجل، يمكّن من وقف الاعتداءات الإسرائيلية، ويسمح بعودة سكان مدن القطاع إلى دورهم وإنهاء الحصار على غزة. كما شهدت محطة القطارات بالمدينة اعتصاما احتجاجيا على حرب غزة.

وفي أوروبا أيضا، تظاهر الآلاف في العاصمة النمساوية، ومدينة مالمو السويدية، وأورهوس الدانماركية.

شارك عشرات الأطباء والعاملين بالمجال الصحي، السبت، في مسيرة بإسطنبول تضامنا مع قطاع غزة الفلسطيني، واحتجاجا على الهجمات الإسرائيلية. وذكر مراسل الأناضول، أن مجموعة من الأطباء والعاملين في المجال الصحي نظمت وقفة أمام ضريح السلطان عبد الحميد الثاني، بمنطقة الفاتح في إسطنبول. وأوضح المراسل، أن المشاركين في الفعالية ساروا، في وقت لاحق، من ضريح السلطان عبد الحميد الثاني إلى ميدان السلطان أحمد، رافعين لافتات بالتركية والإنجليزية. ( Elif Somuncu - وكالة الأناضول )
عشرات الأطباء والعاملين بالمجال الصحي شاركوا السبت في مسيرة بإسطنبول تضامنا مع غزة (الأناضول)

مسيرة صامتة للأطباء

وفي إسطنبول بتركيا، شارك عشرات الأطباء والعاملين بالمجال الصحي، السبت، في مسيرة تضامنا مع قطاع غزة الفلسطيني، واحتجاجا على الهجمات الإسرائيلية.

وذكرت وكالة الأناضول أن مجموعة من الأطباء والعاملين في المجال الصحي نظمت وقفة أمام ضريح السلطان عبد الحميد الثاني، بمنطقة الفاتح في إسطنبول.

وأوضحت الوكالة أن المشاركين في الفعالية ساروا من ضريح السلطان عبد الحميد الثاني إلى ميدان السلطان أحمد، رافعين لافتات بالتركية والإنجليزية.

وفي كلمة ألقاها باسم المشاركين، قال الطبيب حمزة أياز إن القمع الإسرائيلي الممنهج في فلسطين أصبح أكثر حدة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023.

وشدد أياز على أن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي مستمرة إلى حد لا يمكن وصفه بأي كلمة غير الإبادة الجماعية، منتقدا الدول المتعاونة مع إسرائيل.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلّفت عشرات آلاف الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل بالبنية التحتية، الأمر الذي أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

المصدر : الجزيرة + الأناضول