مسؤولون أميركيون: واشنطن لن تستأنف تمويل الأونروا قبل انتهاء التحقيقات

16 دولة علقت تمويلها للأونروا (رويترز)

قال مسؤولون أميركيون لزعماء الجالية الأميركية من أصل عربي في ولاية ميشيغان إن الإدارة الأميركية تخطط لانتظار نتائج تحقيق داخلي تجريه وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) قبل أن تقرر استئناف مساعداتها للوكالة.

وزارت رئيسة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية سامانثا باور ومسؤولون كبار آخرون -الخميس- ولاية ميشيغان التي تشتد المنافسة عليها في الانتخابات الرئاسية لعام 2024، وسط انتقادات واسعة النطاق في الولاية لسياسة الرئيس جو بايدن الخاصة بإسرائيل، وعدم دعوته إلى وقف إطلاق النار في الهجمات على غزة، واستمرار تقديم الدعم العسكري.

من جهته، قال المحامي الأميركي علي داغر -وهو من أصل لبناني- إن المسؤولين قالوا خلال الاجتماع إن واشنطن تظل ملتزمة بتقديم المساعدات الإنسانية إلى الشعب الفلسطيني، لكنها ستنتظر إلى حين الانتهاء من تحقيق الأونروا.

وشارك داغر في نقاش من أصل 4 مع مسؤولين أميركيين في مدينة ديربورن التي يغلب عليها الأميركيون من أصل عربي بالقرب من ديترويت.

ونقلت وكالة رويترز عن عباس علوي -موظف كبير سابق بالكونغرس- أن باور تحدثت باستفاضة عن الأونروا، لكنها أشارت إلى أن بايدن لا يعتزم العدول عن قراره بوقف تمويل الوكالة.

وكانت 16 دولة علّقت تمويلها للأونروا بعد اتهام إسرائيل 12 من موظفي الوكالة -البالغ عددهم 13 ألفا في قطاع غزة- بالمشاركة في هجوم حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) على إسرائيل في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ويقول مسؤولو الأونروا إنهم يتوقعون أن يستغرق التحقيق المبدئي لمكتب الإشراف التابع للأمم المتحدة عدة أسابيع.

ورحبت إسرائيل الجمعة بإجراء التحقيق، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن "تشكيل مجموعة مراجعة مستقلة لتقييم حياد (الأونروا) بعد نشر معلومات تشير إلى مشاركة موظفي الوكالة في أنشطة إرهابية يعد خطوة إيجابية، رغم أنها طال انتظارها".

المصدر : وكالات