كاميرا الجزيرة بموقع استشهاد الطفلة هند وطاقم الإسعاف بمدينة غزة

وثقت كاميرا الجزيرة اليوم السبت لحظة العثور على جثمان الطفلة الفلسطينية هند رجب (6 سنوات)، و5 من أفراد عائلتها وفريق الإسعاف بعد 12 يوما من فقدان الاتصال بها، بعد أن حاصرتها دبابات الاحتلال الإسرائيلي داخل مركبة وقتلت أفرادا من أقربائها قرب محطة للمحروقات في غزة.

وقال مراسل الجزيرة إسماعيل الغول، إن آثار جنازير الدبابات الإسرائيلية تتواجد بالقرب من السيارة التي حوصرت داخلها الطفلة وهند، ومع ذلك لم تتدخل لإسعافها.

وأضاف أن دبابات الاحتلال حاصرت المركبة وسيارة الإسعاف في محيط "دوار المالية" بحي تل الهوى، حيث استشهد على الفور أفراد عائلتها، في حين بقيت هي وابنة خالها ليان (14 عاما) على قيد الحياة لبعض الوقت.

من جهته، أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني العثور على جثماني مسعفين شهيدين بعد فقد أثرهما بمهمة إنقاذ الطفلة هند منذ 12 يوما، وقال إن الاحتلال تعمد استهداف مركبة الإسعاف على بعد أمتار من مركبة عائلة الطفلة هند.

وقال المتحدث باسم الهلال الأحمر الفلسطيني رائد النمس للجزيرة إن طاقم الإسعاف التابع له تحرك لمحاولة إنقاذ الطفلة هند بعد تنسيق مع منظمات دولية، وأكد أن الاحتلال الإسرائيلي يتعمد استهداف طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني بالقتل والاعتقال.

وفي مقابلة مع الجزيرة قال سميح حمادة، عم الطفلة الشهيدة هند، إن العائلة عثرت على جثامين هند و5 آخرين من أقربائها داخل المركبة التي كانوا يستقلونها. وأوضح أن جثامينهم كانت متحللة بعد مضي 12 يوما على استشهادهم برصاص جيش الاحتلال.

وقال إن الآثار تشير إلى أنهم أُعدموا ميدانيا بعد إطلاق وابل من الرصاص على السيارة التي كانوا يستقلونها.

محاسبة الاحتلال

ونددت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بجريمة قتل الطفلة هند وعائلتها، وقالت الحركة في بيان: "نؤكد بأن هذه الجريمة المروعة وغيرها من الجرائم البشعة بحق أطفالنا وأهلنا في قطاع غزة ستبقى محفورة في الذاكرة الفلسطينية. وسيأتي اليوم الذي يحاسب فيه هذا الكيان المارق على ما اقترفه من جرائم بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا".

ودعت الحركة المؤسسات الأممية والحقوقية إلى توثيق "هذه الجريمة المروعة كواحدة من مئات المجازر التي ارتكبتها قوات الاحتلال النازي في قطاع غزة لمحاكمته مع قادته المجرمين".

وهزت قضية انقطاع الاتصال بهند وهي عالقة في مركبة محاصرة من قبل قوات الاحتلال ومحاطة بجثامين أقربائها الذين استشهدوا، ضمير العالم، خاصة بعد فقدان الاتصال بطاقم الإسعاف الذي ذهب لنجدتها.

يذكر أن هذه المأساة وقعت عندما استهدفت دبابات الاحتلال المتوغلة في محيط "دوار المالية" بحي تل الهوى جنوب غربي مدينة غزة سيارة مدنية تعود إلى بشار حمادة وبرفقته زوجته وأطفاله محمد (11 عاما) وليان (14 عاما) ورغد (13 عاما) وابنة شقيقته الطفلة هند.

وأعلن عن مقتل الطفلة ليان حينما كانت تتحدث على الهاتف مع طاقم الهلال طالبة النجدة، في حين بقيت هند محاصرة داخل المركبة التي تحيط بها دبابات الاحتلال وجنوده.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلّفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة "الإبادة الجماعية".

المصدر : الجزيرة + وكالات