القسام تدمر آليات للاحتلال وتستولي على 3 مسيرات وغالانت: رفح هدفنا القادم

العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مستمر منذ نحو 4 أشهر (رويترز)

أعلنت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة تكبيد قوات الاحتلال خسائر في صفوف جنوده وآلياته وسيطرتها على 3 مسيرات، في وقت أعلن فيه وزير الدفاع الإسرائيلي أن الهدف القادم للعمليات العسكرية سيكون رفح جنوبي القطاع.

وبينما أفاد مراسل الجزيرة في شمال قطاع غزة بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي انسحبت بشكل كامل من المناطق الغربية لشمال القطاع، أعلن الاحتلال إصابة 5 من ضباطه وجنوده في المعارك مع المقاومة.

وشمل الانسحاب الإسرائيلي إخلاء مناطق العطاطرة والسلاطين والتوام، بعد أن خلّف الجيش دمارا واسعا في هذه المناطق، بحسب مراسل الجزيرة.

كما انسحبت قوات إسرائيل من منطقة المقوسي شمال غرب مدينة غزة بعد تدمير المنطقة بالكامل.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت منطقة المقوسي مع بدء العملية البرية على القطاع يوم 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ودمرت مباني مدنيّة ومؤسسات دولية ومستشفيات، في وقت شهدت فيه عملية الاقتحام اشتباكات مع المقاومة.

عمليات للمقاومة

وقالت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس إنها استهدفت مجموعة من جنود العدو داخل منزل غرب خان يونس جنوبي قطاع غزة بقذيفة مضادة للتحصينات، وأوقعتهم بين قتيل وجريح.

وأكدت أنها استهدفت جرافة عسكرية من نوع "دي 9" بقذيفة تاندوم غرب خان يونس أيضا، كما قالت الكتائب في وقت سابق إن مقاتليها أكدوا بعد عودتهم من خطوط القتال استهداف 3 آليات إسرائيلية بقذائف الياسين 105 على تخوم حي الشيخ رضوان بمدينة غزة.

وأضافت الكتائب أنها تدك حشود العدو غرب مدينة غزة بقذائف الهاون من العيار الثقيل.

وقالت كتائب القسام أيضا إنها استولت على 3 طائرات مسيرة إسرائيلية جنوب حي الزيتون جنوب مدينة غزة.

وحصلت الجزيرة على مشاهد جديدة للمعارك الضارية بين كتائب القسام والجيش الإسرائيلي في خان يونس. وتظهر المشاهد استهداف آليات إسرائيلية واستدراج القسام قوات الاحتلال إلى مواقع مفخخة.

 

وبدورها، قالت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، إنها تخوض اشتباكات ضارية مع جنود وآليات الاحتلال في محاور التقدم غرب وجنوب غرب خان يونس.

وأضافت أنها استهدفت بقذيفة مضادة للأفراد مجموعة من جنود الاحتلال داخل شقة في مربع الصناعة غربي مدينة غزة.

وأعلنت سرايا القدس أيضا أن مقاتليها أكدوا بعد عودتهم من خطوط القتال وسط خان يونس استهدافهم آلية عسكرية وناقلة جند إسرائيليتين بقذائف التاندوم، والاشتباك مع جنود الاحتلال من مسافة صفر موقعين عددا منهم بين قتيل وجريح.

إقرار بخسائر بشرية وانسحاب لواء

وبالتوازي مع ذلك، أقر الجيش الإسرائيلي بحصيلة جديدة لخسائره في المعارك مع المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

وأعلن جيش الاحتلال، في بيان، إصابة 5 ضباط وجنود في غزة خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

في السياق، أعلن الجيش الإسرائيلي انسحاب اللواء 55 مظليين في قوات الاحتياط من منطقة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال في بيان إن هذا اللواء أتم ما سماها مهامه العسكرية بالمنطقة، واستُبدلت به قوات من وحدات أخرى.

وأضاف الجيش أن اللواء 55 عمل على مدى شهرين، ودمر خلالها 70 فوهة نفق بخان يونس، وعثر على وسائل قتالية عدة، وقتل عددا كبيرا من المسلحين، حسب البيان.

FILE PHOTO: Israeli prime minister Benjamin Netanyahu and defense minister Yoav Gallant during a press conference in the Kirya military base in Tel Aviv , Israel , 28 October 2023. ABIR SULTAN POOL/Pool via REUTERS/File Photo
وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (رويترز-أرشيف)

رفح الهدف القادم

من جهته، قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إن القوات الإسرائيلية ستتحرك أيضا نحو رفح على حدود غزة مع مصر بعد خان يونس الواقعة جنوبي القطاع.

وذكر غالانت أنه جرى تفكيك كتيبة خان يونس التابعة لحماس، مشيرا إلى أن الجيش الإسرائيلي قتل 10 آلاف مقاتل من غزة، وأصاب مثلهم وأصبحوا غير قادرين على القتال، حسب قوله.

وركز جيش الاحتلال هجومه خلال الأسابيع الماضية على خان يونس، وتكبد خسائر فادحة فيها جراء المعارك الضارية مع المقاومة.

شهداء ومصابون

وأفاد مراسل الجزيرة بسقوط 3 شهداء في قصف إسرائيلي على منطقتي الفخاري والشيخ ناصر في خان يونس.

وأشار أيضا إلى استشهاد امرأة وإصابة عدد آخر في قصف إسرائيلي استهدف مدرسة الأمل، التي تؤوي نازحين في الحي الياباني غرب خان يونس.

وأضاف أنه جرى نقل 4 شهداء من منطقة المواصي غربي خان يونس إلى مستشفى أبو يوسف النجار في مدينة رفح.

وفي وقت سابق اليوم، قالت وزارة الصحة بغزة إن قوات الاحتلال ارتكبت 15 مجزرة راح ضحيتها 118 شهيدا و190 مصابا خلال الساعات الـ24 الماضية، لترتفع حصيلة الشهداء منذ بدء العدوان إلى 27 ألفا و19، في حين بلغ عدد المصابين 66 ألفا و139.

المصدر : الجزيرة