يوميات من غزة.. أبو راني يحكي معاناته اليومية من أجل البقاء

خالد داوود المعروف "بأبو راني" نازح من مدينة غزة السودانية الى رفح
خالد داود المعروف "بأبو راني" نازح من منطقة السودانية بمدينة غزة إلى رفح (الجزيرة)

منذ بداية العدوان الإسرائيلي على غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي وسكان القطاع يواجهون مأساة حقيقية يومية ويفتقرون إلى أبسط مقومات الحياة.

خالد داود المعروف "بأبو راني" نازح من مدينة غزة إلى رفح، عرف على منصة إنستغرام بتصويره مقاطع فيديو تظهر تفاصيل الحياة اليومية التي يعيشها أهل غزة مع استمرار الحرب، وكيف يصحو السكان في الصباح و يبدؤون رحلة البحث عن أكل يسد جوعهم والقصف يستهدفهم من كل مكان.

أبو راني يصحو كل يوم ليبدأ روتينه اليومي في خضم الحرب حسب قوله، ويسعى جاهدا لإيجاد لقمة العيش له ولأفراد عائلته، متحديا كل العراقيل التي تواجهه.

وتحدث أبو راني عن موقف صار معه في الحرب واعتبره من بين المواقف التي بقيت راسخة في ذهنه ومن المستحيل أن ينساها حسب قوله.

ويحاول أبو راني -عبر حساباته- نقل الواقع المرير الذي يعيشه من نزح من أهالي مدينة غزة والشمال إلى رفح في ظل انعدام أبسط مقومات الحياة، بسبب العدوان الإسرائيلي المستمر منذ 116 يوما، من خلال فيديوهات يومياته التي يشاركها مع متابعيه من كل أنحاء العالم.

خالد داوود المعروف "بأبو راني" نازح من مدينة غزة السودانية الى رفح
خالد داود المعروف "بأبو راني" نازح من منطقة السودانية بمدينة غزة إلى رفح (الجزيرة)
المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي