نتنياهو يرفض إخراج الجيش الإسرائيلي من غزة ووزير دفاعه: سنحكمها عسكريا

نتنياهو (يسار) وغالانت جددا التأكيد على أن حماس لن تحكم غزة بعد الحرب (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، إن إسرائيل لن تسحب قواتها من قطاع غزة، في حين أكد وزير دفاعه يوآف غالانت، أن الجيش الإسرائيلي سيحكم القطاع عسكريا بعد الحرب.

وأكد نتنياهو، في تصريحات بثها التلفزيون الإسرائيلي، أن إسرائيل لن تسحب قواتها من قطاع غزة أو تطلق سراح آلاف الأسرى الفلسطينيين والذين وصفهم بـ"الإرهابيين".

وأضاف نتنياهو أن حكومته لن تنهي هذه الحرب دون تحقيق جميع أهدافها وهي القضاء على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإعادة جميع المحتجزين وضمان ألا تشكل غزة تهديدا لإسرائيل بعد الآن، حسب تعبيره.

وأشار إلى أنه "يسمع تصريحات عن كل أنواع الصفقات، لذلك أريد أن أوضح: لن ننهي هذه الحرب بأقل من تحقيق جميع أهدافها ودون النصر المطلق".

ومن المقرر أن يعقد المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت) جلسة بعد غد الخميس، لبحث مقترح صفقة لتبادل الأسرى مع حركة حماس.

من ناحيته، قال وزير الأمن القومي الإسرائيلي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير، إن أي صفقة غير شرعية ستؤدي إلى حل الحكومة، حسب تعبيره.

كما نقلت القناة الـ12 عن وزير المالية الإسرائيلي اليميني المتطرف بتسلئيل سموتريتش، أن ما يجري تداوله عن وقف للحرب هو خسارة لما سماها الإنجازات التي حققها محاربو الجيش الإسرائيلي بدمائهم، حسب وصفه.

وقال سموتريتش إن هذه الصفقة السيئة، حسب وصفه، ستسمح لحماس باستعادة السيطرة على المنطقة، مؤكدا أنه لن يقبل ذلك.

حكم عسكري

وفي السياق ذاته، نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت قوله إن إسرائيل ستحكم قطاع غزة بعد الحرب عسكريا وليس مدنيا، مؤكدا أن حماس لن تحكم غزة بعد الحرب، وفق تعبيره.

وقال غالانت أمام لجنة الخارجية والأمن في الكنيست، إن "لإسرائيل هدفين في قطاع غزة وشرطا مهما لتحقيقهما. والهدفان هما القضاء على حماس كمنظمة عسكرية وحكومية، وعودة المختطفين إلى منازلهم".

وأكد أن الشرط الوحيد لتحقيق ذلك هو الوحدة على المستوى الوطني، مضيفا إذا لم نكن متحدين، فإن الطرف الوحيد الذي سيستفيد هو حماس.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، أن حركته تسلمت المقترح الذي تم تداوله في اجتماع باريس الأحد، في إطار مساعي وقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة وإتمام اتفاق لتبادل الأسرى.

وأضاف هنية أن رد حماس بشأن المقترح سيكون على قاعدة أن الأولوية لوقف العدوان الغاشم على غزة وانسحاب القوات الإسرائيلية كليا إلى خارج القطاع.

والاثنين، أعلن متحدث مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي، خلال مقابلة مع شبكة "إم إس إن بي سي" التلفزيونية، أن المفاوضات الرامية للتوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة، أفضت إلى "إطار عمل يمكن أن يؤدي إلى اتفاق نهائي".

وتقدر تل أبيب وجود نحو 136 أسيرا إسرائيليا في غزة، فيما تحتجز في سجونها ما لا يقل عن 8800 فلسطيني، بحسب مصادر رسمية من الطرفين.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت حتى الثلاثاء، 26 ألفا و751 شهيدا إلى جانب 65 ألفا و636 مصابا، معظمهم أطفال ونساء، وفق السلطات الفلسطينية، وتسببت في دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة، بحسب الأمم المتحدة.​​​​​​​​​​​​​​

المصدر : الجزيرة + وكالات