جنوب لبنان.. قصف متبادل وتهديد إسرائيلي

الحدود اللبنانية الإسرائيلية تشهد قصفا متبادلا بين حزب الله والجيش الإسرائيلي (الفرنسية)

تواصل تبادل القصف بين حزب الله اللبناني والجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان وشمال إسرائيل، في الوقت الذي هدد فيه وزير الخارجية الإسرائيل لبنان إذا لم تتوقف عمليات حزب الله .

فقد أفاد مراسل الجزيرة بإطلاق رشقة صاروخية من جنوب لبنان، باتجاه موقع إسرائيلي في تلال كفرشوبا المحتلة. في حين أعلن حزب الله أن عناصره استهدفوا موقع بياض بليدا الإسرائيلي -قبالة بلدة بليدا اللبنانية- بالأسلحة المناسبة، وأصابوه إصابة مباشرة.

وكان مراسل الجزيرة قال إن صواريخ أُطلقت -ظهر اليوم الأربعاء- باتجاه موقع إسرائيلي في الجليل الأعلى قبالة بلدة ميس الجبل جنوبي لبنان. كما ذكر المراسل أن صاروخين أطلقا باتجاه موقع عسكري إسرائيلي في مزارع شبعا المحتلة، وقال حزب الله إنه استهدف بالصواريخ الموجهة موقع السماقة في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة.

وفي السياق ذاته،  قالت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجيش اعترض طائرة مسيرة قادمة من لبنان بالجليل الأعلى. وذكرت أن المجلس الإقليمي بالجليل الأعلى يؤكد اعتراض مسيرة من جنوب لبنان، رغم عدم انطلاق صفارات الإنذار.

فسفور أبيض

في المقابل، قال مراسل الجزيرة إن طائرات حربية إسرائيلية شنت مساء اليوم الأربعاء 6 غارات جوية على محيط بلدة يارون جنوبي لبنان، وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه قصف بالطائرات والمدفعية بنية تحتية تابعة لحزب الله في منطقة يارون.

وكانت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان قد أعلنت أن أطراف بلدتي علما الشعب وطير حرفا تعرضت لـ"قصف مدفعي معاد"، وأضافت أن قوات الاحتلال استهدفت بلدة كفركلا بالقذائف الفسفورية.

وتزامن ذلك مع تحليق "طائرات العدو الاستطلاعي، فوق القطاع الغربي، لا سيما فوق بلدة الناقورة والساحل الجنوبي، بين سهل صور والقليلة" وفق الوكالة.

يذكر أن الجيش الإسرائيلي استهدف أول أمس الاثنين الماضي مباني سكنية في بلدات عدة وقرى جنوبي لبنان بغارات جوية وقصف مدفعي باستخدام قذائف فسفورية.

وتأتي هذه التطورات بعد يوم من تصريحات لوزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، خلال لقاء مع رؤساء البلدات والمستوطنات الإسرائيلية الواقعة على خط المواجهة قرب الحدود اللبنانية، قال فيها إن إسرائيل تحاول التوصل إلى اتفاق مع لبنان عبر الوسائل السياسية، لأنه حتى لو ذهبنا إلى الحرب، فسيكون هناك في النهاية وقف لإطلاق النار، وفق القناة 14 العبرية.

تهديدات

من جانب آخر، توعد وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس لبنان بدفع الثمن في حال لم يتراجع حزب الله عن المواجهات على الحدود.

وقال كاتس خلال لقائه وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون "لن نتردد في التحرك ضد إيران وأذرعها في المنطقة، إذا لم ينسحب حزب الله، فإن الدولة اللبنانية بأكملها ستدفع الثمن".

وطالبت إسرائيل، حزب الله، لأكثر من مرة، بالابتعاد عن الحدود اللبنانية-الإسرائيلية والانسحاب إلى ما وراء نهر الليطاني.

وأدى تدهور الأوضاع الأمنية على الحدود إلى طلب تل أبيب من سكان المستوطنات البلدات الإسرائيلية القريبة من لبنان بمغادرة منازلهم إلى فنادق ودور ضيافة في مناطق متفرقة وبعيدة.

sraeli Foreign Minister Israel Katz meets with British Foreign Minister David Cameron Jan 24, 2024 credit Shlomi Amsalem Ministry of Foreign Affairs
كاتس (يمين) هدد لبنان خلال لقائه بكاميرون في تل أبيب (الخارجية الإسرائيلية)

وفي شأن متصل، قال وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاياني إن بلاده سوف تساند لبنان في مواقفه، وتستمر في المساعدة لبسط التهدئة في الجنوب.

جاء ذلك خلال استقبال رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي للوزير الإيطالي في بيروت، وأشار تاياني إلى أنه سيقوم بجولة في لبنان ودول المنطقة، للدفع باتجاه التهدئة وإحلال السلام.

في حين أكد ميقاتي على أن لبنان يؤيد الحل السلمي في المنطقة، ولإيطاليا وأوروبا دور أساسي في الدفع بهذا الاتجاه.

وشدد على أن لبنان مع تطبيق القرارات الدولية بحذافيرها، خاصة القرار 1701، واستمرار التعاون بين الجيش واليونيفيل.

ومنذ العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة تشهد الحدود الإسرائيلية اللبنانية، توترا وتبادلا متقطعا للنيران بين حزب الله وفصائل فلسطينية من جهة والجيش الإسرائيلي من جهة أخرى، أدّت إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، بالإضافة إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين اللبنانيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات