وصف بأصعب أيام القتال.. مقتل وإصابة ضباط وجنود إسرائيليين في خان يونس

أكدت مصادر إسرائيلية مقتل وإصابة العشرات من الضباط والجنود في معارك خان يونس جنوب قطاع غزة، وقد وصفت وسائل إعلام الاحتلال اليوم الـ108 بأنه أصعب أيام القتال منذ الحرب البرية.

فقد أكدت مصادر إسرائيلية تفجير مبنيين وانهيار ثالث كان بداخلها قوات عسكرية إسرائيلية، ووقوع 22 بين قتيل وجريح.

وقبل ذلك، أعلن الجيش الإسرائيلي عن مقتل 3 ضباط من لواء المظليين، بينهم نائب قائد كتيبة وقائد سرية، في المعارك الدائرة بالمنطقة، وإصابة 3 آخرين بجروح خطيرة، ليصل بذلك عدد قتلاه من الضباط والجنود إلى 535، منذ بدء الحرب على غزة.

كما أعلن الجيش الإسرائيلي إجلاء 15 جنديا وضابطا أصيبوا بجراح مختلفة في معارك خان يونس. وذكرت تقارير إسرائيلية أن أمس الاثنين كان أصعب أيام القتال في قطاع غزة منذ بداية الحرب.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن بدء هجوم لمحاصرة مخيم خان يونس، تشارك فيه 4 كتائب من لواء غفعاتي والكوماندوز والمظليين والكتيبة السابعة، وزعم أن قواته دهمت عشرات المباني والمقار التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وسيطرت عليها.

وأظهرت صور تحليق طائرة إنقاذ تابعة للجيش الإسرائيلي أثناء قيامها بعمليات إجلاء للجنود الجرحى، خلال الاشتباكات الدائرة مع المقاومة الفلسطينية في خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد بوقوع اشتباكات عنيفة، بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال، في محيط مقبرة الحي النمساوي جنوب مدينة خان يونس جنوبي القطاع.

عمليات المقاومة

وأعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس استهداف جرافة من نوع "دي 9" بقذيفة "تاندوم" غرب مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

كما قالت الكتائب إن الطيران الإسرائيلي قصف دبابة تابعة له وسحقها بمن فيها بعد أن استهدفتها القسام أثناء تصديها لقوة إنقاذ حاولت سحبها.

وغرب المدينة، استهدف مقاتلو القسام أفراد قوة إسرائيلية بقذيفة مضادة للأفراد وأوقعوها بين قتيل وجريح.

كما استهدف الكتائب دبابة من نوع "ميركافا" بقذيفة "الياسين 105".

كما أعلنت القسام استهداف مبنى تتحصن به قوة إسرائيلية بقذيفة ترادفية أوقعتها بين قتيل وجريح غرب غزة، إضافة إلى قنص جندي جنوب غرب المدينة.

وقالت الكتائب إنها استهدفت قوة إسرائيلية راجلة بقذيفة مضادة للأفراد غرب مدينة خان يونس، وأوقعت أفرادها بين قتيل وجريح.

وبثت القسام صورا تظهر طائرة مُسيرة إسرائيلية مخصصة للتجسس، وقالت إنها استولت على الطائرة في عملية استخبارية شمالي قطاع غزة.

من جهتها، أعلنت سرايا القدس استهداف دبابة وجرافة عسكرية بقذائف صاروخية غرب مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وكانت سرايا القدس قد قالت -في وقت سابق- إن مقاوميها يخوضون معارك ضارية مع قوات الاحتلال في محاور التوغل بخان يونس، كما نشرت مشاهد قالت إنها لعملية الاستحكام المدفعي على تجمعات وجنود وآليات "العدو" في المحافظة نفسها، والتي حصلت عليها بناء على معلومات مهمة من إحدى الطائرات المسيطر عليها.

كما بثت سرايا القدس مشاهد من عملية قنص جنديين إسرائيليين شرق مخيم البريج.

من جهة ثانية، قالت السرايا إن مقاتليها استهدفوا بصاروخ "بدر1" تجمعا لجنود "العدو الصهيوني" شرق مخيم المغازي وسط قطاع غزة، كما قصفوا بقذائف الهاون موقعا يتمركز فيه جنود "العدو" شرقي حي الزيتون بمدينة غزة.

وأشار بيان سرايا القدس إلى استهداف آلية عسكرية إسرائيلية بقذيفة "آر بي جي" وسط مدينة خان يونس.

وتقترب معركة خان يونس من دخول شهرها الثالث دون أن يتمكن الجيش الإسرائيلي من إحكام سيطرته على المحافظة التي يرى قادة الاحتلال أنها المركز الأهم عسكريا بالنسبة للمقاومة.

المصدر : الجزيرة