هل تتوسع حرب غزة في ظل هجمات صاروخية تغطي سماء المنطقة؟

جنوب لبنان تحوّل إلى ساحة صراع مشتعلة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي (الأوروبية)

سلّطت الهجمات الصاروخية في سوريا ولبنان والعراق واليمن أمس السبت الضوء على الخطر المتزايد للحرب في قطاع غزة والتي قد تؤدي إلى صراع أوسع في المنطقة بين إيران وحلفائها من جهة وإسرائيل والولايات المتحدة من جهة أخرى.

وقالت إيران إن 5 من أفراد الحرس الثوري الإيراني قُتلوا في هجوم صاروخي على منزل في دمشق، متهمة إسرائيل بالوقوف وراءه. وقال مصدران أمنيان في لبنان إن ضربة إسرائيلية هناك أدت لمقتل عضو في حزب الله اللبناني.

وفي وقت لاحق أمس السبت، قالت القيادة المركزية الأميركية إن مليشيات مدعومة من إيران في العراق استهدفت قاعدة عين الأسد الجوية التي تتمركز بها قوات أميركية بصواريخ باليستية.

وذكرت -في بيان- أن عددا من الجنود الأميركيين يخضعون لفحوصات لتقييم مدى تعرضهم لإصابات في المخ، مضيفة أن جنديا عراقيا واحدا على الأقل أصيب.

وقالت الولايات المتحدة أيضا إنها استهدفت صاروخا أعدته جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران لضرب أهداف في البحر الأحمر، ووصفته بأنه كان يمثل تهديدا لحركة الشحن البحري.

من جهتها، أعلنت "المقاومة الإسلامية في العراق" أنها قصفت السبت أيضا هدفا في الجولان السوري المحتل بالطائرات المسيّرة، "نُصرة لأهلنا في غزة، وردا على المذابح التي يرتكبها الكيان الغاصب بحق المدنيين الفلسطينيين من أطفال ونساء وشيوخ".

وتأتي هذه الضربات المتبادلة في ظل قصف إسرائيلي لا يتوقف على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، خلّف حتى الأحد 25 ألفا و105 شهداء، وأصاب 62 ألفا و681، وتسبب بنزوح نحو 1.9 مليون، أي أكثر من 85% من السكان، في ظل دمار هائل في المنازل والبنية التحتية، بحسب سلطات القطاع والأمم المتحدة.

وسرعان ما أثار القصف الإسرائيلي المكثف على غزة اشتباكات على الحدود اللبنانية بين حزب الله وإسرائيل.

هجمات وهجمات مضادة

وعلى مدى الأشهر الثلاثة الماضية، ضربت إسرائيل مرارا أهدافا إيرانية في سوريا أيضا، في حين أطلقت الجماعات المتحالفة مع إيران في سوريا والعراق النار على أهداف أميركية في هذين البلدين.

وصار للصراع في غزة تداعيات دولية أوسع بعدما بدأ الحوثيون في استهداف السفن العابرة للبحر الأحمر التي يقولون إنها متجهة إلى إسرائيل أو على صلة بها. وتتجنب الآن بعض شركات الشحن الكبرى مرور سفنها عبر هذا الممر المائي، وهو ما يضر بحركة التجارة العالمية.

وتستهدف ضربات أميركية وبريطانية منذ أسبوع قوات الحوثيين في اليمن.

وعبّر وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان عن قلقه من أن يؤدي التوتر في منطقة البحر الأحمر بسبب هجمات الحوثيين والضربات الأميركية المضادة إلى خروج الوضع عن نطاق السيطرة في الشرق الأوسط.

ووسط التوتر الإقليمي المتصاعد، ذكرت وكالة الأنباء والتلفزيون الإيرانية أن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي توعد بمعاقبة إسرائيل على الهجوم في سوريا، ووصفه بأنه "جريمة" لن تمر بدون رد. ولم يصدر تعليق من إسرائيل التي لا تعلق عادة على هذه الهجمات بشكل علني.

المصدر : وكالات