الأورومتوسطي: إسرائيل قتلت العشرات من علماء غزة ودمرت كل الجامعات

نظم ناشطون وقفة احتجاجية لتأبين الدكتور رفعت العرعير، الشاعر الفلسطيني الذي اغتالته إسرائيل المصدر: حساب إكس Shareefa Energy @ShareefaEnergy Vigil for Refaat Alareer @itranslate123 in London outside Downing St. He was assassinated by the Israeli occupation this week. As well as being a poet and university professor, he was one of the founders of
من بين من قتلتهم إسرائيل بغزة الدكتور رفعت العرعير أستاذ الأدب الإنجليزي بالجامعة الإسلامية (مواقع التواصل)

قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إنه وثّق قتل الجيش الإسرائيلي 94 من أساتذة الجامعات الفلسطينية ومئات المعلمين وآلاف الطلبة خلال الحرب على غزة، مشيرا إلى غارات استهدفت علماء بعينهم.

وأوضح -في بيان نشر السبت- أن الجيش الإسرائيلي "نفذ هجمات متعمدة ومحددة ضد شخصيات أكاديمية وعلمية وفكرية في قطاع غزة، العشرات منهم قتلوا في غارات مباشرة استهدفت منازلهم دون سابق إنذار، ليقتلوا سحقا تحت الأنقاض مع أفراد عائلاتهم أو عائلات أخرى نزحت إليهم أو نزحوا إليها".

وبيّن المرصد أن القائمة التي وثقها تضم 17 شخصية يحملون درجة البروفيسور، و59 من حملة الدكتوراه، و18 بدرجة الماجستير، مشيرا إلى أن الحصيلة غير نهائية، إذ هناك تقديرات بوجود أعداد أخرى من الأكاديميين المستهدفين.

وأشار إلى أن الأكاديميين المستهدفين موزعون على مختلف المجالات العلمية، وغالبيتهم يمثلون "مرتكزات العمل الأكاديمي في جامعات غزة".

وأكد المرصد الأورومتوسطي أن ما يعزز احتمالية تعمد استهداف إسرائيل -لكل مقومات الحياة في قطاع غزة- هو ما أقدمت عليه من تدمير منهجي وواسع النطاق للأعيان الثقافية، ومنها التاريخية.

فعلى مدار أكثر من 100 يوم من الحرب، دمرت إسرائيل بشكل مباشر جميع الجامعات في هذا القطاع المحاصر على مراحل، وفقا لبيان المرصد.

دمار بجامعة الأزهر في مدينة غزة جراء القصف الإسرائيلي (الفرنسية)

تدمير الجامعات

وتمثلت المرحلة الأولى بعمليات قصف استهدفت مباني في جامعتي "الإسلامية" و"الأزهر" ثم امتد الأمر لبقية الجامعات، وصولا إلى تفجير بعضها ونسفها بالكامل بعد تحويلها إلى ثكنات عسكرية، كما حدث في جامعة الإسراء جنوبي غزة التي نشر الإعلام الإسرائيلي الأربعاء الماضي مشاهد توثق نسفها وذلك بعد 70 يوما من تحويلها إلى ثكنة ومركز اعتقال مؤقت.

وحسب هذا المرصد الحقوقي، فإن التقديرات الأولية تشير أيضا إلى استشهاد المئات من طلبة الجامعات جراء الهجمات الإسرائيلية المتواصلة.

وأشار إلى أن تدمير الجامعات وقتل الأكاديميين والطلبة سيزيد من صعوبة استئناف الحياة الجامعية والأكاديمية بعد توقف الحرب، إذ قد يتطلب الأمر سنوات حتى تتمكن الجامعات من استئناف الدراسة في بيئة مدمرة بالكامل.

ووفقا لما نقله المرصد عن وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، فقد استشهد 4327 طالبا وأصيب 7819 آخرون، بينما قتل 231 معلما وإداريا، وأصيب 756 بجروح مختلفة.

وشدد المرصد على أن ما تنتهجه إسرائيل من تدمير واسع النطاق للممتلكات الثقافية والتاريخية، كالجامعات والمدارس والمكتبات ودور الأرشيف، يأتي في إطار سياسات علنية لجعل قطاع غزة "مكانا غير قابل للحياة والسكن، وبالتالي إيجاد بيئة مفتقدة لأدنى مقومات الحياة والخدمات، قد تدفع سكانه نهاية المطاف إلى الهجرة".

وذكر بيان المرصد الأورومتوسطي أن هذه الهجمات تأتي في إطار "جريمة الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل ضد سكان القطاع، والتي تهدف من خلالها إلى تدمير الفلسطينيين بدنيا وروحيا".

المصدر : الجزيرة