أبرز تطورات اليوم الـ88 من العدوان الإسرائيلي على غزة

طائرة إسرائيلية مسيرة اغتالت العاروري وقياديين من القسام بقصف على الضاحية الجنوبية ببيروت (غيتي)

شهد اليوم الـ88 من العدوان الإسرائيلي على غزة، تطورا مفصليا مع اغتيال إسرائيل صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) واثنين من قادة كتائب القسام في هجوم بطائرة مسيرة على مبنى في الضاحية الجنوبية ببيروت.

وفيما استمر الاحتلال بقصف المدنيين وارتكاب المجازر في قطاع غزة، تجاوزت الحصيلة الإجمالية للشهداء 22 ألفا، وارتفع عدد المصابين إلى أكثر من 57 ألفا، في حين أعلن جيش الاحتلال المزيد من خسائره.

اغتيال العاروري

ونعى رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) إسماعيل هنية، من وصفه "بالقائد المجاهد" صالح العاروي والقياديين القساميين سمير أفندي وعزام الأقرع و4 من "كوادر وأبناء حماس".

واعتبر هنية في كلمة له أن اغتيال الاحتلال للعاروري وإخوانه من قادة الحركة هو عمل "إرهابي مكتمل الأركان" وانتهاك لسيادة لبنان، مؤكدا أن الاحتلال "لن يفلح في كسر إرادة الصمود والمقاومة لدى الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة".

ورغم مراوغة تل أبيب في إعلان مسؤوليتها عن حادثة الاغتيال، وجّه سفيرها لدى الأمم المتحدة جلعاد أردان التهنئة للجيش الإسرائيلي والشاباك والموساد وقوات الأمن على اغتيال العاروري، في حين قال ديوان رئاسة الوزراء الإسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو طالب الوزراء بعدم التعليق على الأمر.

ارتفاع حصيلة الشهداء

وأعلنت وزارة الصحة في غزة ارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي المستمر منذ نحو 3 شهور على القطاع إلى 22 ألفا و185 شهيدا، و57 ألفا و53 مصابا منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأكدت الوزارة أن الاحتلال ارتكب 15 مجزرة في القطاع استشهد فيها 207 فلسطينيين وأصيب 338 خلال 24 ساعة.

معظم الشهداء من النساء والأطفال جراء الحرب الإسرائيلية على غزة (الفرنسية)

عمليات للمقاومة

من جانبها استمرت المقاومة في عملياتها ضد جيش الاحتلال حيث بثت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة (حماس) صور استهداف قوة خاصة إسرائيلية داخل مبنى بقذيفة "تي بي جي" المضادة للتحصينات وسط جباليا البلد في شمال قطاع غزة.

كما بثت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي مشاهد جديدة من عملية وصفتها بالنوعية، استهدفت فيها موقع قيادة وسيطرة إسرائيلي جنوب مدينة غزة.

من جهته، أعلن أبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام تدمير 71 آلية عسكرية بشكل كلي، أو جزئي خلال 4 أيام. وأضاف أبو عبيدة أن مقاتلي القسام أكدوا قتل 16 جنديا إسرائيليا، وإصابة العشرات بجروح متفاوتة، ونفّذوا 42 مهمة عسكرية أوقعت عددا من الجنود الإسرائيليين قتلى وجرحى، مشيرا إلى أنهم استهدفوا عددا من قوات الاحتلال بالقذائف والعبوات المضادة للتحصينات والأفراد واشتبكوا معها من المسافة صفر.

وقال الناطق باسم القسام إنهم فخّخوا منزلين ونفقين ضد جنود إسرائيليين، وفجّروا ألغاما في آليات إسرائيلية، إضافة إلى تنفيذ عمليتي قنص واستهداف مروحية.

4 شهداء بالضفة

بالتزامن مع الحرب على غزة، استشهد -صباح اليوم- 4 شبان وأصيب آخر برصاص قوات الاحتلال في منطقة الصفحة غرب بلدة عزون شرق مدينة قلقيلية شمالي الضفة الغربية.

وأفاد ناشطون بأن جنود الاحتلال اغتالوا الشبان بعد محاصرتهم في منزل بعد أن شهدت المنطقة اشتباكات بين مقاومين وقوات الاحتلال خلال الساعات الأخيرة، في حين أعلن الجيش الإسرائيلي إصابة ضابط بجراح متوسطة خلال الاشتباكات.

كما واصلت قوات الاحتلال اقتحاماتها بالضفة حيث اقتحمت صباحا مخيمي الجلزون شمال رام الله، وعين السلطان في أريحا بينما سحبت آلياتها من المدينة ومخيمها عقب اشتباكات عنيفة مع مقاومين.

يتبادل حزب الله وجيش الاحتلال القصف منذ أسابيع عبر الحدود مما أسفر عن قتلى وجرحى من الطرفين (الفرنسية)

الجبهة اللبنانية

أعلن حزب الله اللبناني -اليوم الثلاثاء- أنه نفذ سلسلة عمليات ضد مواقع إسرائيلية من بينها هجوم بطائرة مسيرة على مقر عسكري، في حين قال الجيش الإسرائيلي إنه قصف مواقع تابعة للحزب جنوبي لبنان.

وقال حزب الله إنه استهدف بمسيّرة انقضاضية مقر القيادة 91 المستحدث للقوات الإسرائيلية في إيليت شمال شرق صفد، وإنها أصابت هدفها بدقة، وفقا لبيان نشره الحزب.

من ناحية أخرى، أفاد مراسل الجزيرة بأن مسيّرات إسرائيلية استهدفت أطراف بلدتي بليدا ومارون الراس جنوبي لبنان.

كما شنّ الطيران الإسرائيلي غارة بين بلدتي يارون وبنت جبيل، في حين قصفت المدفعية الإسرائيلية أطراف بلدات حولا ومركبا وعيترون وعلما الشعب والضهيرة وطير حرفا.

المصدر : الجزيرة + وكالات