إسرائيل تتحدث عن العثور على جثث محتجزين بغزة

المقاومة الفلسطينية أفرجت عن عدد من الأسرى المحتجزين لديها مقابل عشرات النساء والأطفال الفلسطينيين (رويترز)

قال الجيش الإسرائيلي إنه عثر على جثث 21 محتجزا إسرائيليا في خان يونس الليلة الماضية، وإنه نقل تلك الجثث إلى إسرائيل.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن هذه الجثث عُثر عليها خلال عملية نبش مقبرة في منطقة بني سهيلا شرق خان يونس أمس الأربعاء، ونقلت عددا من الجثث إلى إسرائيل لفحصها والتحقق من هويات أصحابها.

وقالت القناة 14 في التلفزة الإسرائيلية إن عددا من الجثامين التي تم فحصها حتى الآن اتضح أنها تعود لفلسطينيين.

ولم يرد رد -حتى الآن- من كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- على ما أورده الجيش الإسرائيلي.

ومنذ عملية طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر/تشرين الأول احتُجز أكثر من 240 إسرائيليا وأجنبيا من مستوطنات غلاف غزة.

وخلال 7 أيام من الهدنة الإنسانية بين حماس وإسرائيل، أفرجت المقاومة عن 105 مدنيين من المحتجزين لديها مقابل عشرات النساء والأطفال الفلسطينيين، بينهم 81 إسرائيليا، و23 تايلنديا وفلبيني واحد.

لكن الهدنة انهارت وتوقفت عمليات التبادل بعد إصرار إسرائيل على الإفراج عن مزيد من النساء، في حين تقول حماس إن من تبقى منهن مجندات، وعرضت الإفراج عن جثث؛ لكن الاحتلال رفض ذلك.

وبعد تواصل القتال مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي، قالت كتائب القسام، إن القصف الإسرائيلي أدى إلى مقتل العشرات من الأسرى الإسرائيليين.

كما أعلن جيش الاحتلال تمكنه من الوصول إلى عدد من الجثث، لكنه أقر كذلك بقتله 3 محتجزين رفعوا الرايات البيضاء في الشجاعية شرقي غزة.

ويقول الجيش الإسرائيلي إنه لا يزال في غزة 136 محتجزا إسرائيليا، وهو عدد يتطابق تقريبا مع إعلانات المقاومة الفلسطينية عن الأعداد.

المصدر : الجزيرة