سكان طولكرم: ما يفعله الاحتلال بنا يحاكي حرب غزة

وصف فلسطينيون في طولكرم شمالي الضفة الغربية المحتلة اليوم الخميس العملية التي ينفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي بالمدينة ومخيميها بأنها محاكاة للحرب المتواصلة على قطاع غزة.

وقال الناشط الفلسطيني في مقاومة الاحتلال سليمان الزهيري إن ما يجري في مخيمي نور شمس وطولكرم شمالي الضفة يحاكي الحرب الإسرائيلية في غزة، وأضاف أن العقلية التدميرية نفسها التي تدمر هناك تأخذ قرار تدمير مخيمات الضفة الغربية.

وأردف الزهيري أنه في وقت كان يتفقد فيه الدمار بمخيم نور شمس بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي، دمرت الجرافات الإسرائيلية 15 وحدة سكنية خلال ساعات في المخيم، بالإضافة إلى هدم 3 محال تجارية.

وبيّن الزهيري أن عددا من العائلات باتت دون مأوى وفقدت كل شيء بعد أن هدم الاحتلال منازلها دون سابق إنذار، كما عمل الجيش على تدمير مقتنيات عشرات المنازل، وسرق أموالا ومصوغات ذهبية.

وأشار إلى أن هذه الممارسات تؤكد أن الاحتلال الإسرائيلي يستهدف كل ما هو فلسطيني، أينما كان ومهما كان فصيله، وأكد الزهيري أن مخيم طولكرم، القريب من نور شمس، يشهد أيضا تدميرا واسعا للمنازل والبنية التحتية.

بدوره، تحسر الفلسطيني إبراهيم محمود، وهو يقف على ركام منزله المكون من طابقين في حي المنشية بنور شمس، على الحال الذي وصل إليه، وقال "إن ما يجري أشبه بقطاع غزة، يدمرون كل شيء، الحمد لله".

عمليات مستمرة

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي انسحب من مخيم نور شمس بعد عملية عسكرية استمرت عدة ساعات، غير أنه يواصل عملياته في مخيم طولكرم القريب وعدد من أحياء المدينة، وأظهرت الصور الأولى للانسحاب دمارا كبيرا في المنازل والبنية التحتية للمخيم.

ونصب الجيش الإسرائيلي حاجزا عسكريا أمام مستشفى "ثابت ثابت" الحكومي في طولكرم، وأعاق مركبات الإسعاف، وقال أحد المسعفين إن الوضع في طولكرم صعب، مشيرا إلى أن القوات الإسرائيلية تنصب الحواجز في كل مكان لإعاقة الحركة.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت اليوم الخميس ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين بنيران جيش الاحتلال في مدينة طولكرم إلى 6 خلال عملية اقتحام متواصلة منذ أكثر من 30 ساعة.

ومنذ اندلاع حربه المدمرة على قطاع غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، كثّف الجيش الإسرائيلي عملياته في الضفة الغربية المحتلة، حيث قتل 367 فلسطينيا واعتقل 6090 من الضفة، بما فيها القدس الشرقية المحتلة.

كما يشن جيش الاحتلال حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت 24 ألفا و448 شهيدا، و61 ألفا و504 مصابين، وتسببت في نزوح نحو 1.9 مليون شخص، بحسب السلطات الفلسطينية والأمم المتحدة.

المصدر : وكالة الأناضول