تقييم إسرائيلي: حماس تستطيع إطلاق الصواريخ لشهور أخرى

افتتحت كتائب "عز الدين القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الفلسطينية "حماس"، الجمعة، معرضا لمعدات عسكرية من تصنيع محلي، في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة. جاء ذلك في إطار فعاليات أعلنت عنها "حماس" بمناسبة الذكرى الـ35 لانطلاقتها. المعرض افتتحه عدد من قادة "حماس" بمشاركة عناصر ملثمة من "القسام"، وبحضور جمع من الفلسطينيين. ( Ali Jadallah - وكالة الأناضول )
القسام لا تزال قادرة على ضرب العمق الإسرائيلي رغم مرور أكثر من 100 يوم على الحرب (الأناضول-أرشيف)

قالت هيئة البث الإسرائيلية إن تقييما للجيش أظهر أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قادرة على مواصلة إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل لبضعة أشهر أخرى على الأقل.

جاء ذلك في وقت قصفت فيه كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، اليوم الثلاثاء مدينة نتيفوت في النقب الغربي بدفعة كبيرة من الصواريخ، أحدثت إصابة مباشرة في أحد المباني، وذلك بعد أكثر من 100 يوم من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وقالت بلدية نتيفوت إن نحو 50 صاروخا أُطلقت باتجاه المدينة، في حين أشارت مصادر إسرائيلية إلى أن الصواريخ أطلقت من شمالي قطاع غزة، رغم أن الجيش الإسرائيلي يؤكد أنه نجح في تفكيك قدرات حماس هناك.

وفي الثامن من يناير/كانون الثاني الجاري جددت القسام قصفها لما تسمى منطقة تل أبيب الكبرى، رغم مرور 3 أشهر على الحرب.

من ناحية أخرى، يرى الجيش الإسرائيلي -وفقا لما أوردته هيئة البث الإسرائيلية مساء اليوم الثلاثاء- أنه من دون مناقشة "اليوم التالي للحرب" سيكون من الصعب الحفاظ على "الإنجازات".

يشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لا يزال يحجم عن مناقشة مسألة اليوم التالي للحرب تحت ضغط شركائه من أقصى اليمين، الذين يرون -خلافا لوزراء آخرين بحكومة الحرب- أن الخوض في هذا الجانب سيكون بمثابة النهاية للعمليات العسكرية والاعتراف بالإخفاق في تحقيق أهداف الحرب.

ويقول نتنياهو إن الحرب تهدف إلى القضاء على حركة حماس وإعادة الأسرى الإسرائيليين المحتجزين في غزة وضمان ألا يتكرر هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي أفادت نهاية الشهر الماضي بأن تقديرات الجيش تشير إلى أن الحرب لن تنجح في القضاء كليا على قدرات حماس لإطلاق قذائف صاروخية باتجاه إسرائيل، ولا سيما القذائف القصيرة المدى.

وقال ضابط كبير للإذاعة إنه حتى بعد عامين قد يسمع سكان "غلاف غزة" صفارات الإنذار.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الإسرائيلية