5 شهداء في الضفة وكتائب الأقصى تعلن تشكيل مجلس عسكري للمقاومة

epa08030280 Israeli soldiers take positions as houses are demolished by the Israeli army in the West Bank village of Biet Kahel near Hebron, 28 November 2019. The Israeli army has allegedly demolished four houses belonging to Palestinian men accused of murdering Israeli soldier in an August, according to a statement issued by the army. EPA-EFE/ABED AL HASHLAMOUN
جنود إسرائيليون خلال عملية سابقة في بلدة بيت كاحل قرب الخليل جنوبي الضفة الغربية (الأوروبية-أرشيف)

نفذ الجيش الإسرائيلي في وقت مبكر اليوم الاثنين عمليات اقتحام جديدة في الضفة الغربية بعيد استشهاد 5 فلسطينيين برصاص قواته في إطار تصعيدها المستمر منذ إطلاق المقاومة معركة طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بينما تم الإعلان عن تشكيل مجلس عسكري موحد للمقاومة بالضفة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ارتفاع عدد الشهداء بمدن الضفة الغربية أمس الأحد إلى 5 بعد استشهاد شابين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي عند المدخل الشمالي لمحافظة رام الله والبيرة.

وقالت الوزارة إن الفتى سليمان كنعان (17 عاما) استشهد إثر إصابته بالرصاص الحي المباشر في القلب، بينما أبلغت سلطات الاحتلال الجانب الفلسطيني باستشهاد واحتجاز جثمان الفتى خالد حميدات (16 عاما).

وقال الجيش الإسرائيلي -في بيان- إنه أطلق النار على "مهاجمين" اثنين ألقيا عبوة ناسفة على قاعدة عسكرية قرب مدينة رام الله.

ونعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) -في بيان صحفي- الشهيدين خالد حميدات وسليمان كنعان، بحسب ما أوردته وسائل إعلام فلسطينية.

وفي مخيم عين السلطان بمدينة أريحا (شرقي الضفة الغربية) استشهد الفتى لؤي الصافي (16 عاما) برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحامها المخيم بذريعة ملاحقة فلسطيني لاعتقاله.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن الصافي تعرض لإطلاق النار من قبل الجنود الإسرائيليين على الرغم من أنه لم تقع مواجهات.

وفي جنوبي الضفة الغربية، استشهد الشابان أحمد وجلال جبارين برصاص قوات الاحتلال قرب بلدة سعير شمال الخليل.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن سيارة فلسطينية اخترقت حاجزا عسكريا بالقرب من مستوطنة "ميتزاد"، وزعم أن مسلحين كانوا داخلها أطلقوا النار على قواتها فقامت بالرد وقتلتهم.

وبذلك يرتفع عدد الشهداء في الضفة الغربية منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 352.

مجلس عسكري

في الأثناء، أعلنت كتائب شهداء الأقصى، الجناح العسكري لحركة فتح، تشكيل مجلس عسكري موحد سيضم عناصر المقاومة على اختلاف مسمياتها تحت قيادة واحدة لإدارة المعارك مع الاحتلال على كافة الجبهات.

وأكدت كتائب الأقصى -في ذكرى رحيل مؤسسها في فلسطين رائد الكرمي- استمرارها في المقاومة المسلحة والدفاع عن الشعب الفلسطيني.

وطالب الجناح العسكري لحركة فتح السلطة الفلسطينية بوقف أشكال ملاحقة المقاومين واعتقالهم، والإفراج عن المعتقلين منهم لدى السلطة، كما طالبها بدعم المقاومة.

اقتحامات ليلية

في غضون ذلك، قال مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت قبيل فجر اليوم مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية وداهمت جامعة النجاح واعتقلت عددا من طلبتها.

وفي نابلس أيضا، أفادت مصادر فلسطينية بأن مستوطنين هاجموا أطراف قرية بورين وأحرقوا سيارة.

في وقت متأخر من مساء الأحد، اقتحمت قوات إسرائيلية مدينة قلقيلية وهدمت منزلين يعودان للأسيرين المحررين صالح أبو صالح وبسام ياسين.

وبحسب ناشطين فلسطينيين، أصيب شاب برصاص جنود الاحتلال في قلقيلية التي تتعرض لاقتحامات متكررة.

وشملت الاقتحامات الليلية أيضا بلدة مدينة أريحا شرقي الضفة، وبلدة بيت ريما شمال غرب مدينة رام الله.

وفي جنوبي الضفة، أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات إسرائيلية اقتحمت مدينة يطا جنوب الخليل من عدة مداخل، كما اقتحمت بلدتي بيت أمر والظاهرية.

كما قال المراسل إن الجيش الإسرائيلي اقتحم مدينة بيت لحم وداهم عددا من المنازل فيها.

وبالإضافة إلى استشهاد أكثر من 350 فلسطينيا، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أكثر من 5 آلاف شخص منذ بدء الحرب على غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات