بلينكن يتعاطف مع أسرى إسرائيل ويتجاهل مآسي الفلسطينيين بغزة

وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن (رويترز)

علّق وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن -اليوم الاثنين- على المدة التي قضاها المحتجزون الإسرائيليون في قطاع غزة، مبديا تعاطفه معهم ومشيرا إلى أنهم أكملوا 100 يوم في الاحتجاز بالقطاع، بينما تجاهل الحديث عن الأوضاع المأساوية لأكثر من مليونين و300 ألف فلسطيني في القطاع.

وقال بلينكن في منشور على حسابه في منصة إكس "100 يوم من الأسر في غزة مدة طويلة جدا".

وأكد أن "الولايات المتحدة لن يهدأ لها بال حتى يتم لمّ شمل جميع الرهائن المتبقين مع أحبائهم، بما في ذلك الأميركيون الستة" المحتجزون في غزة.

وتجاهل بلينكن الحديث عن الأوضاع الإنسانية الكارثية لأكثر من مليونين و300 ألف فلسطيني في القطاع، يعيشون تحت وطأة الحرب، ونحو 25 ألف شهيد سقطوا في غزة خلال 100 يوم من العدوان الإسرائيلي على القطاع، وأكثر من 60 ألف جريح آخرين، معظمهم أطفال ونساء.

وكان المتحدث باسم كتائب الشهيد عز الدين القسّام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أبو عبيدة، أعلن في كلمة بثتها الجزيرة أمس، أن مصير العديد من الأسرى الإسرائيليين في غزة "بات مجهولا خلال الأسابيع الأخيرة" ورجّح مقتل بعضهم مؤخرا جراء القصف الإسرائيلي.

وفي 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، نفّذت المقاومة الفلسطينية بقيادة كتائب القسام هجوما على مستوطنات غلاف غزة، قُتل فيه نحو 1200 إسرائيلي، وأصيب حوالي 5431، وأُسِر 239 على الأقل.

وتقدّر إسرائيل عدد أسراها الذين ما زالت المقاومة الفلسطينية تحتجزهم في غزة بـ137، وفق تقارير إعلامية وتصريحات مسؤولين إسرائيليين.

المصدر : وكالة الأناضول