اللواء الدويري: المهم هو طبيعة العمليات وليس حجم القوات الإسرائيلية المتبقية في غزة

قال الخبير العسكري اللواء فايز الدويري إن سحب إسرائيل قوات جديدة من قطاع غزة هدفه إعادة تنظيم للقوات بما يتناسب مع الوضع على الأرض، مشيرا إلى أن جيش الاحتلال يعاني غياب الرؤية فيما يتعلق بأهداف الحرب.

وكانت إذاعة جيش الاحتلال قد أعلنت -في وقت سابق اليوم الاثنين- أن 3 فرق فقط (99-162-96) هي المتبقية في غزة حاليا بعد سحب مزيد من القوات.

كما قالت صحيفة "إسرائيل هيوم" إن الفرقة 36 التي تم سحبها تضم ألوية غولاني والسادس والسابع واللواء 188 إلى جانب سلاح الهندسة.

وأضاف الدويري -في تحليله اليومي على الجزيرة- أن هناك تحولات وانشقاقات داخل مجلس الحرب الإسرائيلي، بسبب عدم وضوح الرؤية وتحديد الأهداف، مما جعل جيش الاحتلال يدير معركته يوما بيوم كرد فعل للمقاومة.

طبيعة العمليات أهم من العدد

وفي الوقت الراهن، فإن المهم -كما يقول الخبير العسكري- هو طبيعة العمليات المسندة للقوات، وليس عدد الفرق المتبقية في القطاع.

وفي تفصيله لوضع القوات على الأرض، قال الدويري إن "إسرائيل جمّعت كل قواتها عند بدء الحملة البرية، ثم دفعت بـ3 فرق إلى شمالي القطاع عبر هجومين رئيسيين على شارعي الرشيد وصلاح مع هجمات مساندة استهدفت بيت لاهيا وبيت حانون".

وأضاف الدويري "بعد ذلك سحبت إسرائيل جزءا من هذه القوات -بعد الهدنة المؤقتة- وأعادت تأهيلها وزجّت بها للمعركة، ثم سحبت 5 ألوية".

وبعد تعثر إنجاز الهدف، سحبت الفرقتين 162 و96 إلى منطقة غلاف غزة (شمالا وشرقا)، وأسندت مسؤولية العمليات في وسط القطاع للفرقة 36 المدرعة"، حسب الخبير العسكري.

وبعد فشل الفرقة في تحقيق الهدف تولت الفرقة 99 المسؤولية العملياتية، وتضم 4 ألوية رئيسية، وهي (لواءان مظليان، لواء غولاني، لواء غفعاتي)، إضافة إلى اللواء 77 التابع للفرقة 36 التي تم سحبها، كما يقول الدويري.

وأضاف "كل واحد من هذه الألوية يتولى مسؤولية منطقة عمليات محددة، الذي أشار إلى أنه لا توجد قوة عسكرية كبيرة في الجزء الشمالي من القطاع".

وفيما يتعلق بجنوب القطاع، فإن التنظيم القتالي يتسم بالتعقيد، لأن القوات الموجودة فيه تتكون من 8 ألوية كلها تحت قيادة فرقة واحدة تشمل قوات فرقة غزة، بعد عمليات الانسحاب وإعادة الترتيب، حسب الدويري.

وأعاد الدويري التأكيد على أن سحب أي لواء من المعركة لا يتم إلا في حالة خسارته 40% من قواته وآلياته، وقال إن "الفترة اللازمة لإعادة بناء القوات تختلف بحسب حجم وطبيعة الخسائر التي لحقت بالفرقة أو اللواء المسحوب"، مشيرا إلى أنها تتطلب من أسبوع إلى أسبوعين في ظل حالة الحرب.

وختم بالقول إن دمج القوات أو إضافة فرقة إلى لواء غير لوائها لن يحدث ثغرة كبيرة يمكن استغلالها من جانب المقاومة، مشيرا إلى أن الفارق الوحيد هو أن القائد القديم يكون على علم بتفاصيل الفرقة أكثر من القائد الجديد.

المصدر : الجزيرة