مسؤول قطري ينفي اقتراح طرد قادة حماس من غزة مقابل وقف الحرب

The son of senior Hamas militant Mazen Fuqaha sits on the shoulders of Hamas Gaza Chief Yehya Al-Sinwar during a memorial service for Fuqaha, in Gaza City March 27, 2017. REUTERS/Mohammed Salem TPX IMAGES OF THE DAY
حماس نفت وجود أي "مقترحات قطرية" تقضي بطرد قادتها من غزة (رويترز)

ذكرت وكالة الأنباء الألمانية -نقلا عن مسؤول قطري- أن التقارير المتداولة في الإعلام الإسرائيلي عن اقتراح قطر طرد قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من قطاع غزة، مقابل وقف إطلاق النار "خاطئة".

ووفقا للوكالة، أكد المسؤول القطري أنه لم يتم بحث مثل هذا الاقتراح عن طرد قادة حماس من غزة في أي وقت، أو مع أي طرف منذ اندلاع الحرب على غزة مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكانت القناة 13 الإسرائيلية تحدثت في وقت سابق -اليوم الخميس- عما سمّتها "مقترحات قطرية" من أجل إنهاء الحرب على غزة، وقالت إن أحد بنودها يتضمن خروج قادة حماس من القطاع، دون ورود تأكيد رسمي من إسرائيل أو قطر.

ونفت حماس طرح مبادرة قطرية مماثلة، وقال القيادي في الحركة أسامة حمدان من بيروت "من حيث المبدأ لا توجد مبادرة من هذا النوع".

فما بالكم بالمقاومة؟

وتابع "الشعب لم يغادر أرضه، فما بالكم بالمقاومة التي تدافع عن الشعب، الحديث عن خروج المقاومة ومغادرة أرضها وهم، كما أن فكرة نزع سلاح المقاومة ساذجة، ولا تنم عن إدراك لحقائق الأمور".

وعدّ حمدان حديث الإعلام العبري عن هذه المبادرة عبارة عن "عملية تدليس وتضليل لتهدئة الشارع الغاضب، خاصة عائلات الأسرى التي تشاهد أبناءها يُقتلون على يد الاحتلال دون أن يأبه بهم (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو".

وكان رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قال الأحد الماضي إن مفاوضات وقف إطلاق النار في غزة جارية وتمر بتحديات.. ومقتل أحد كبار قادة حركة حماس الفلسطينية (صالح العاروري)، يمكن أن يؤثر عليها".

يُشار إلى أن قطر ومصر، إلى جانب الولايات المتحدة، ترعى جهودا للتوصل لهدنة مؤقتة ثانية في غزة، بعد الهدنة الأولى التي تم التوصل إليها نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وأسفرت عن إطلاق سراح 105 مدنيين من المحتجزين لدى حماس، بينهم 81 إسرائيليا، في مقابل إفراج إسرائيل عن 240 أسيرا، و71 أسيرة، و169 طفلا من الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأنباء الألمانية