بلينكن يصل القاهرة لبحث منع اتساع حرب غزة

تداعيات حرب غزة تتصدر أجندة زيارة بلينكن للقاهرة (الفرنسية)

وصل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن -اليوم الخميس- إلى العاصمة المصرية لإجراء محادثات مع الرئيس عبد الفتاح السيسي حول تداعيات حرب غزة، وذلك في محطته الأخيرة في جولته بالمنطقة الهادفة إلى ما سمي الحيلولة دون اتساع رقعة الحرب.

وفي وقت سابق- قال الوزير الأميركي إنه يبحث مع الدوحة والقاهرة سبل عقد صفقة بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل، لا سيما بعد جهودهما بالتوصل إلى الهدنة المؤقتة في 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، والتي دامت أسبوعا.

وزار بلينكن عدة دول بالمنطقة قبل زيارته إسرائيل، منها قطر وتركيا واليونان والإمارات والسعودية، كما التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية.

وقال وزير الخارجية الأميركي إنه بحث مع عباس أمس أهمية إصلاح السلطة الفلسطينية وسياساتها وحوكمتها لكي تتمكن بفاعلية من تولي مسؤوليتها في غزة.

وأعلن بلينكن -في ختام مباحثاته في تل أبيب الثلاثاء الماضي- الاتفاق مع إسرائيل على إرسال بعثة أممية إلى شمال غزة لما يطلق عليه تقييم الأوضاع بشأن عودة النازحين، مؤكدا أن واشنطن تريد أن تنتهي الحرب في أقرب وقت ممكن.

كما أكد الوزير الأميركي لإسرائيل أنه من غير الممكن القضاء على حركة حماس، غير أنه شدد على ضرورة تحقيق إسرائيل هدفها من الحرب بألا يتكرر ما وقع في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حسب تعبيره.

وشدد بلينكن -خلال زيارته للمنطقة- على أن تركيز الولايات المتحدة يتمحور حول الخطوات نحو مستقبل "مستدام وسلمي وآمن" للجميع، وسط تأكيد ضرورة "تجنب صراع أكبر" في المنطقة.

وأشار إلى ضرورة قيام دولة فلسطينية، مشددا على "رفض" بلاده تهجير الفلسطينيين من قطاع غزة والضفة الغربية، غير أن مسؤولين إسرائيليين عارضوا مطالب بلينكن، لا سيما بشأن تغيير أسلوب الحرب في غزة، وتسليم أموال الضرائب إلى السلطة الفلسطينية.

وقد أتت زيارة بلينكن للمنطقة في أعقاب توترات إقليمية بعد اغتيال إسرائيل القيادي بحركة حماس صالح العاروري في بيروت، ووقوع انفجارين في إيران، اتُهمت إسرائيل بالقيام بهما إلا أنها لم تتبنهما.

المصدر : الجزيرة + وكالات