الاحتلال ينسحب من جنين بعد حملة اقتحامات واشتباكات

بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي الانسحاب من مدينة جنين (شمال الضفة الغربية) بعد تنفيذها عملية عسكرية تخللتها مداهمات واعتقالات ومصادرة أموال.

وكان جيش الاحتلال قد جدد، فجر اليوم الخميس، اقتحاماته مدن وبلدات ومخيمات الضفة، في حين تركزت عملياته العسكرية في مدينة ومخيم جنين، حيث اندلعت اشتباكات مسلحة مع مقاومين الحي الشرقي من المدينة.

ووفقا لشهود عيان فقد اقتحمت قوات الاحتلال جنين ومخيمها من عدة محاور وحاصرت عدة أحياء، وسط تحليق طائرات مسيرة في سماء المدينة، واندلعت مواجهات واشتباكات مسلحة مع مقاومين فلسطينيين، وسُمعت أصوات تفجيرات في عدة أحياء.

تجريف موقع استشهاد أبو عاقلة

وتعمدت جرافات عسكرية للاحتلال تجريف عدة شوارع في المخيم، وتدمير ممتلكات، ونفذ الجيش عمليات اقتحام لمنازل فلسطينية وعمل على تفتيشها وتخريب محتوياتها والتحقيق ميدانيا مع عشرات المواطنين، وفقا لشهود عيان.

وجرفت قوات الاحتلال الإٍسرائيلي الموقع الذي استشهدت فيه الزميلة شيرين أبو عاقلة، في حي الهدف عند مدخل مخيم جنين.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الاحتلال حطمت، باستخدام الجرافات والآليات المدرعة، الجدار وشجرة الخروب التي سقطت الزميلة شيرين عند جذعها، كما حطمت صورها المثبتة على الجدار، والنصب الصخري الذي يخلد اسمها وتاريخ استشهادها.

وأظهر مقطع فيديو -متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي- تفجير عبوة محلية الصنع في القوات آليات عسكرية إسرائيلية في الحي الشرقي من جنين.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت بلدة يعبد جنوب غربي جنين، وسط اشتباكات متقطعة مع مقاومين، وقد أصيب شاب فلسطيني برصاص الاحتلال خلال اقتحامه البلدة وتم نقله إلى مستشفى جنين الحكومي لتلقي العلاج.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي خلعت أبواب عدد من المحال التجارية في بلدة يعبد.

اقتحام مدن وبلدات الضفة

وأصيب 12 فلسطينيا في مواجهات اندلعت عقب اقتحام قوات الاحتلال مدينة نابلس شماليّ الضفة.

وأفادت مصادر محلية للجزيرة بأن قوات الاحتلال دهمت منازل المواطنين في نابلس ودمرت محتوياتها، ونفذت حملة اعتقالات في صفوف الشبان.

وفي القدس، ذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت حي عين اللوزة في بلدة سلوان بالقدس، وأن تلك القوات تعرضت للشبان بالتفتيش خلال عملية الاقتحام.

كما نفذت قوات الاحتلال فجر الليلة اقتحامات لعدة مدن وبلدات ومخيمات بالضفة، أبرزها بلدة بيتونيا غربي رام الله وسط الضفة ومدينتا البيرة (وسط) وقلقيلية شمالها، ومخيم عقبة جبر قرب أريحا شرقي الضفة، وشملت الاقتحامات كذلك مخيم الدهيشة بمدينة بيت لحم والذي شهد مداهمة قوات الاحتلال منازل عدد من المواطنين.

ومنذ اندلاع العدوان الإسرائيلي على غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، كثّف جيش الاحتلال عملياته العسكرية بالضفة الغربية، وزاد من وتيرة الاقتحامات والمداهمات للمدن والبلدات والمخيمات مما أسفر عنه استشهاد 342 فلسطينيا وإصابة نحو 3950 واعتقال 5780، بحسب مصادر رسمية.

المصدر : الجزيرة + الأناضول